فرنسا تمنع جنرال اليكتريك من شراء ألستوم

الجمعة 2014/05/16
مونتبور: المرسوم سيدخل حيز التنفيذ في غضون 24 ساعة من نشره

باريس- أصدرت الحكومة الفرنسية مرسوما يسمح لها بعرقلة الاستحواذات الأجنبية على الشركات الفرنسية العاملة في القطاعات “الاستراتيجية” وهو ما قد يشكل حجر عثرة أمام عرض جنرال اليكتريك شراء أصول الطاقة الخاصة بشركة ألستوم مقابل 17 مليار دولار.

ويمنح المرسوم الدولة صلاحيات كبيرة جدا لعرقلة الاستحواذات الأجنبية في قطاعات الطاقة والمياه والنقل والاتصالات والصحة وهو امتداد لقانون قائم صدر عام 2005 ويتعلق بقطاع الدفاع وبعض القطاعات الأخرى.

وينص المرسوم الذي نشر أمس على أن أيا من هذه الاستحواذات سيستلزم موافقة وزير الاقتصاد. وقد أدى صدور المرسوم الى تراجع سهم ألستوم أمس بنسبة 1.1 بالمئة.

وقال وزير الاقتصاد الفرنسي أرنو مونتبور في بيان “بهذا الإصلاح سيكون لدى فرنسا إطار قانوني واضح وفعال مقارنة مع نظيره في عدد من الاقتصادات المفتوحة الأخرى داخل أوروبا وخارجها.”

وأضاف “بالطبع سيطبق هذا الإجراء الجديد بطريقة انتقائية ومتناسبة مع الأخذ في الاعتبار ظروف كل حالة” مشيرا إلى أن المرسوم سيدخل حيز التنفيذ في غضون 24 ساعة من نشره.

وأمهلت ألستوم نفسها حتى نهاية الشهر لمراجعة خياراتها ولم يتسن الحصول على تعليق منها. وقالت جنرال اليكتريك إنها علمت بشأن المرسوم وستستمر في مناقشة خططها مع الحكومة الفرنسية.

وقالت الشركة في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني “مشروعنا جيد لشركة ألستوم ولموظفيها ولفرنسا” ويهدف إلى “بناء شركة عالمية رائدة في قطاع الطاقة” تحافظ على موظفيها وتوفر المزيد من فرص العمل.

وقال مصدر قريب من مونتبور إن فرنسا لا تسعى لعرقلة جميع الاستثمارات الأجنبية ولكن لضمان حماية القطاعات الاستراتيجية بما يصب في مصلحة الدولة. وتعارض الحكومة الفرنسية استحواذ جنرال الكتريك الأميركية على ألستوم بسبب خشيتها من إعادة هيكلة الشركة ونقل بعض الوظائف الى الخارج.

وكانت الحكومة الفرنسية انقذت الشركة من الانهيار عام 2004 بمنحها حزمة من المساعدات، لكنها لا تملك أي حصة في الشركة. وتحاول باريس البحث عن صفقة بديلة بتشجيع سيمنس الألمانية على الاستحواذ على قطاع الطاقة في الستوم، مقابل حصول الأخيرة على قطاع صناعة القطارات في سيمنس.

10