فرنسا تمهد لمؤتمر سلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين

الأربعاء 2016/02/10
فابيوس: باريس ستعترف بالدولة الفلسطينية اذا فشلت هذه المبادرة

باريس - اعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاربعاء ان فرنسا ستبدأ في القريب العاجل "بتحرك على مرحلتين" لعقد مؤتمر دولي للسلام سعيا للتوصل الى حل الدولتين، اسرائيل وفلسطين.

واضاف فابيوس خلال لقاء مع مجموعة من الصحافيين ان فرنسا ستقوم "بتحرك على مرحلتين، تقضي الاولى بعقد اجتماع دولي لا يشارك فيه الاطراف، ثم تقضي الثانية كما نأمل، بعقد اجتماع دولي في الصيف، يشارك فيه الاطراف" المعنيون.

واوضح فابيوس انه طلب من بيار فيمون، السفير السابق في الولايات المتحدة، "البدء بالخطوات الضرورية في هذا الاتجاه". وقال ان "المسألة بالغة الصعوبة، لكن يجب الا تتخلى فرنسا عن هذه المبادرة".

وكان فابيوس اعلن اواخر يناير ان فرنسا ستطلق في القريب العاجل مشروعها لعقد مؤتمر دولي "من اجل التوصل الى حل الدولتين" اسرائيل وفلسطين، موضحا ان باريس ستعترف بالدولة الفلسطينية اذا ما فشلت هذه المبادرة.

وقال فابيوس آنذاك "يتعين علينا الا نترك حل الدولتين يضيع" معربا عن "الاسف لاستمرار الاستيطان (الاسرائيلي)" في الضفة الغربية.

وذكر بأنه طرح في نوفمبر 2014 في الجمعية الوطنية الفرنسية، امكانية التوصل الى حل الدولتين، وبأن فرنسا ستعترف بالدولة الفلسطينية اذا فشلت هذه المحاولة.

وسارع المسؤولون الاسرائيليون الى ادانة اعلان فابيوس عن اعادة طرح مشروع المؤتمر، معتبرين ان هذا المسعى لن يؤدي إلا الى تشجيع الفلسطينيين على إلا ينخرطوا في حل دائم للنزاع.

1