فرنسا وبريطانيا تضيقان الخناق على مهربي البشر

الأربعاء 2015/11/04
الاتفاق جاء من أجل مكافحة شبكات الهجرة غير الشرعية

باريس- عززت كل من فرنسا وبريطانيا من الإجراءات الأمنية بهدف ملاحقة مهربي البشر الذين تسببوا في إغراق أوروبا باللاجئين، مما صعب على إمكانية الدول السيطرة على الوضع المتفاقم.

ووقع وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف ونظيرته البريطانية تريزا ماي مساء الاثنين، على مذكرة تعاون أمني مشترك لتأمين الحدود بين البلدين من تدفق المهاجرين الذي يزداد يوما بعد يوم.

ووفقا لموقع 20 دقيقة الفرنسي، قال الوزير في مؤتر صحفي إن “الاتفاق الذي وقعناه مع الجانب البريطاني ينص على تعزيز التعاون بين أجهزة الشرطة والمخابرات التابعة للبلدين، ومشاركة القضاء في خطتنا الجديدة ضد الهجرة غير الشرعية”.

وأشار كازنوف إلى أن الاتفاق جاء من أجل مكافحة شبكات الهجرة غير الشرعية وتهريب البشر التي أصبحت تجارة مربحة للغاية بالنسبة إلى كثر، وفق تعبيره.

ويتوقع أن تصل مجموعة أخرى من الشرطة البريطانية إلى مدينة كاليه الفرنسية لكي تتمكن من إحكام السيطرة على مختلف النقاط الحدودية بين الجانبين، ولكن الوزير الفرنسي لم يذكر عددهم بالتحديد.

5