فروة الرأس تحتاج لعناية يومية مركزة

الخميس 2015/05/07
تجفيف الشعر بعد الاستحمام يمنع البكتيريا المسببة للقشرة

تعد فروة الرأس من الأماكن الحساسة التي يحاول الجميع سواء الرجال أو النساء، الاعتناء بها، لتجنب الأمراض التي قد تسبب تساقط الشعر أو الصلع في أحيان كثيرة، لذا يحاول الكثيرون اتباع الطرق السليمة بهدف الوقاية من أمراض فروة الرأس.

ولكن مع هذا قد تصاب فروة الرأس بعدد من الأمراض التي من الممكن أن تتسبب في الأخير بالصلع النهائي وعدم نمو الشعر مرة أخرى، حتى رغم المحاولات المتعددة، إلا عن طريق التدخل الجراحي.

ويصنف خبراء الجلدية سقوط الشعر والتضرر في فروة الرأس إلى عدة أنواع، النوع الأول هو الطبيعي، وهو سقوط الشعر الطبيعي، الناتج عن الأنيميا أو فقر الدم، حيث يصعب وصول الدم والفيتامينات إلى فروة الرأس ويؤدي إلى سقوط الشعر وتقصفه.

والنوع الآخر وهو الناتج عن مرض جلدي يصيب فروة الرأس، مثل التنيا والتي تصيب الأطفال في الأغلب، وهي عبارة عن فطريات، فضلا عن مرض القراع، أو الصلع الجزئي، حيث يسقط الشعر عن منتصف الرأس.

وبدورها، تشير أخصائية الأمراض الجلدية بمستشفيات الشرطة، دكتورة هدى الشوربجي، إلى أن جلد فروة الرأس مكان حساس ويجب الاعتناء به حتى لا يتعرض للأمراض.

وتضيف أن هناك حالات ينبغي معها القلق على فروة الرأس وسلامتها، والتوجه إلى الطبيب للاستشارة والعلاج، ومنها مرض التنيا الذي يصيب الأطفال في الأغلب، ما بين سن الستة أشهر وحتى قبل البلوغ، وهو عبارة عن فطريات، فضلا عن التعرض لنسبة رطوبة عالية إلى جانب ضعف جهاز المناعة، وتناول الأدوية والمضادات الحيوية، وكذلك استخدام أدوات حلاقة غير نظيفة، ومن المرجح أن عدم الاهتمام بها يمكن أن يؤدي إلى موت بصيلة الشعر.

وتعد أعراضه كالآتي:”التهاب الجلد الدهني، تضخم العقد الليميفية عند بعض الأطفال، سقوط الشعر عن جزء من الرأس، ويترك مكانه لون أبيض في منطقة دائرية”.

وتشير الشوربجي إلى ضرورة توجه أولياء الأمر إلى أطباء الجلدية، واستخدام الكريمات والمراهم ومضادات الفطريات، إلى جانب بعض العلاج الموضعي عن طريق شراب الفم.

17