#فريق_بسكليته.. الدراجات في مواجهة العقليات

فتيات سعوديات يتحدين التقاليد المجتمعية على الشبكات الاجتماعية بنشر صور يظهرن فيها وهن يلبسن خوذهن لمسارعة الرياح فوق الـ”بسكليته”. لكن هذه المبادرة تم إيقافها في انتظار صدور تصريح رسمي يسمح لهن بمزاولة هذه الرياضة.
الاثنين 2017/10/23
مبادرة مبتكرة

الرياض- دراجة وعباءة قصيرة وخوذة، هذا كل ما يلزم قائدات الدراجات السعوديات لخوض مغامرتهن. هي فكرة جديدة بروح شابة أطلقت الفكرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي لتجمع الكثير من الطلبات التي تريد الانضمام إلى فريق “قيادة الدراجة”. وكان لوسائل التواصل الاجتماعي دور مهم في نشر الفكرة عبر مدينة جدة التي انطلق منها المشروع.

وتقول نديمة أبوالعينين (18 عاماً) -طالبة مرحلة ثانوية وقائدة “فريق بسكليته” السعودي- “بعد انتشار أخبار النادي في الإعلام، واجهنا الكثير من المشاكل، استدعتني الشرطة للتحقيق.. لهذا تم تجميد أنشطة النادي في انتظار صدور تراخيص جديدة للفريق”.

وأنشأت نديمة حسابا عاما على انستغرام تحت اسم Jeddah_woman تجاوز عدد متابعيه 3000 متابع، حيث تنشر نديمة يوميات فريقها وكواليس تدريبهن، إضافة إلى مقتطفات من جولاتهن في جدة، لحث المزيد من الفتيات والسيدات على الانضمام إلى أعضاء فريقها، لممارسة تلك الرياضة.

وللفريق أيضا حساب على سنابشات تحت اسم “بسكليته” وآخر على تويتر باسم “فريق بسكليته”. وانتشر هاشتاغ على تويتر باسم #فريق_بسكليته_النسائي تباينت فيه آراء المغردين السعوديين، فيما لاقت الفكرة استحسان العديد من السيدات.

وتقول مغردة إنها متحمسة للمشاركة، وتؤكد أخرى أن حلمها بركوب دراجة هوائية سيتحقق أخيرا. اللافت أن الكثير من المشاركات كن يعتقدن أنه غير مسموح للنساء بركوب الدراجات الهوائية على كورنيش جدة.

وسائل التواصل الاجتماعي تعد أقوى محرك لتغيير واقع المرأة في السعودية

في المقابل، استهزأ نشطاء آخرون من المبادرة، وتفاجأوا بها، باعتبارها سابقة وربما فكرة مبتكرة تحدت بها نساء عالماً آخر من عوالم يعتبر حكراً على الرجال. وهو ما قالته نديمة في أحد تصريحاتها، مضيفة “في البداية، فوجئ الناس برؤيتنا على الطريق في الحي”. وأعلن مغرد “أين كنا وأين صرنا بعد ما كانت الهيئة (الشرطة الدينية) تجوب الشوارع اليوم قلة الحياء حلت مكانها”.

وأضاف آخر “مجموعة من الفتيات والسيدات في جدة يؤسسن #فريق_بسكليته_النسائي هذا ما يريده الليبرالي #سقط_القناع”. بالمقابل أكد متفاعل “فريق #بسكليته النسائي يرفع شعار (الرياضة للجميع)، الفريق الناعم يشجع على ممارسة الرياضة، وتبقى النظرات المستغربة والمسارات المحددة معوقات”.

وقالت نديمة ابنة جدة السعودية، في الكثير من تغريداتها عبر حساب صفحة “فريق بسكليته” في تويتر إن الفكرة بدأت لديها مبكراً، إذ استطاعت أن تقود نساء من مختلف الأعمار حتى أن الكثير منهن يكبرنها سنّا. الفكرة جعلت “عدد العضوات في النادي يصل إلى 397 فتاة، 200 منهن يواظبن على حضور التدريبات”، حسب تصريح نديمة أبوالعينين.

وحسب المقالات والأخبار التي نشرتها صفحة “فريق بسكليته”، فإن جميع عضوات الفريق توقفن عن أداء التمارين حالياً لسببين، أولهما هو انتظار استخراج تصاريح رسمية لممارسة هذه الرياضة، والثاني يرجع إلى كثرة عدد طالبات الانضمام إلى الفريق، الأمر الذي يحتاج إلى تنظيم.

وأعاد الحديث عن فريق بسكليته الجدل حول قيادة المرأة السعودية للدراجة، إذ سمحت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للسيدات في السعودية بقيادة الدراجة الهوائية عام 2013. لكن لم تتحقق رغبة السعوديات كاملة، نظراً للشروط التي رافقت الإعلان، فكان من الواجب على السيدات حينها وجود محرم، وارتداء العباءة.

وفي سبتمبر الماضي، أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز قرارا يجيز منح تراخيص القيادة للرجال والنساء من دون تمييز، وقد أحدث القرار هزة كبيرة في المجتمع السعودي.

وسيدخل هذا القرار حيز التنفيذ في يونيو من عام 2018. يذكر أن الإعلام الاجتماعي يعد المحرك الأقوى في اتجاه تغيير واقع المرأة السعودية، من خلال عدد متزايد من المبادرات والحركات النسوية الساعية لرسم صورة أكثر استقلالية وتحررا من ذي قبل.

وتكمن قوة الدور الذي يلعبه الإعلام الاجتماعي في كونه يتيح فرصة حقيقية للمرأة للتعبير عن قضاياها بلغتها والحشد من أجل التعاطي معها، ومن ثم أصبح كذلك يتحدى طرح وسائل الإعلام التقليدية بل ويحدد أولويات القضايا التي يتناولها.

19