فريق "البلوز" يشعل "الميركاتو الشتوي"

السبت 2014/01/25
انتداب محمد صلاح ضربة موجعة لليفربول

لندن - وجّه جوزيه مورينيو ومن ورائه فريقه الذي يشرف على قيادته تشيلسي، ضربتين موجعتين لمنافسيهما على لقب الدوري الإنكليزي لهذا الموسم، خلال الـ24 ساعة الأخيرة. فعلى الأرجح فإن صفقة التفريط في الأسباني خوان ماتا إلى مانشستر يونايتد، ستعزز صفوف الفريق الشمالي الذي يمر بموسم في غاية السوء.

ويبدو أن مورينيو انتظر إلى ما بعد لقائه مع مانشستر يونايتد والذي انتهى لمصلحة تشيلسي بثلاثة أهداف لهدف لكي يُتم الصفقة. وبانتهاء مباريات تشيلسي مع مانشستر لهذا الموسم لم يعد لمورينيو ما يزعجه من الموافقة على صفقة انتقال ماتا إلى ملعب “أولد ترافورد”.

ويبدو مورينيو أكبر مستفيد من صفقة ماتا، فهو من جهة نجح في تحقيق أرباح صافية من صفقة بيع اللاعب الذي قدم إلى تشيلسي بمبلغ 23 مليون استرليني وها هو يغادر ستامفورد بريدج بمبلغ 40 مليون. أما الأهم في صفقة ماتا هو أنه سيساهم في تعزيز صفوف “الشياطين الحمر” الذين سيواجهون منافسي تشيلسي على لقب الدوري، فمانشستر يونايتد سيستقبل مانشستر سيتي على أرضه وسيلاقي أرسنال على ملعب الإمارات أيضا.

وبالنظر إلى أن مانشستر افتقد لصانع ألعاب مميّز هذا الموسم، فإن انتقال ماتا قد يوفر الحل لديفيد مويز في وسط المعلب، خاصة وأن البلجيكي مروان فيلايني لم يرتق لمستوى التطلعات في مانشستر، وهو اللاعب الذي جلبه مويز خصيصا من إيفرتون.

اعترف رودجرز بالموهبة التي يتمتع بها صلاح ولفتت الأنظار إليه وأنه لا يزال يراوده الأمل في انضمام اللاعب إلى ليفربول

أرسين فينغر، شكّك في صفقة بيع ماتا إلى مانشستر وقال إن الصفقة غير عادلة خاصة وأنها تمّت بعد انتهاء مباريات تشيلسي مع يونايتد لهذا الموسم. ويعلم فينغر قدرات ماتا جيّدا، فاللاعب سجل في شباك أرسنال على ملعب الإمارات هذا الموسم وساهم هدفه الثاني في إخراج “المدفعجية” من كأس الرابطة.

ولا يحتاج ماتا للكثير من المدافعين عن قدراته فالأرقام تتحدث عن نفسها، فقد سجل في موسمه الأول 13 هدفا لتشيلسي، ثم أتبع بعشرين هدفا آخر في الموسم الثاني وقد فاز مع الـ”بلوز” بدوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في موسمين متتالين، وهو إنجاز لم يسبق لفريق أوروبي أن حققه من قبل. وللمفارقة فإن اللاعب اختير أفضل لاعب في تشيلسي الموسم الماضي، عندما لعب تحت قيادة الأسباني رافاييل بينيتيز.

الصفقة الأخرى المهمة والتي تعتبر ضربة موجعة لليفربول هي صفقة محمد صلاح، فتشيلسي دخل على خط الصفقة ونجح في خطف اللاعب من ليفربول، الذي أبدى اهتماما مبكرا به. ودفع تشيلسي 11 مليون جنيه لبازل السويسري لقاء التخلي عن الجناح المصري السريع ذي الـ21 ربيعا. ويمكن لمحمد صلاح أن يشغل عدة مراكز منها المهاجم الصريح ولاعب خط الوسط المهاجم، وستكون سرعته الكبيرة مصدر سعادة لمورينيو الذي يفضل اللاعبين الذين يؤدون الأدوار الدفاعية. محمد صلاح، اسم يعرفه مشجعو تشيلسي جيّدا فقد سجل في مرماهم مرتين، إحداها في الموسم الماضي ضمن الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” والأخرى هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا. وقد يؤثر اختيار اللاعب لتشيلسي على فرص ليفربول في تحقيق واحد من المراكز الأربعة في الدوري الإنكليزي هذا الموسم بالنظر إلى حاجة الفريق للاعب يمتلك مهارات الجناح المصري السريع.

موجة غضب عارمة اجتاحت ليفربول بعد الإعلان عن اتمام صفقة المصري محمد صلاح لصالح تشيلسي مقابل 11 مليون جنيه إسترليني وتبديد مجهود ثلاثة أشهر على “الريدز”، ظل فيها يراقب الفرعون المصري ويدخل في مفاوضات مكثفة مع إدارة بازل لضم اللاعب ثم جاءت إدارة البلوز وحسمت الصفقة في ليلة واحدة.

وشعر براندن رودجرز بحدة الهجمات اللاذعة التي نالت من إدارة النادي عقب الإعلان عن ضم تشيلسي وقد نقل عن المدير الفني لليفربول قوله إن صفقة النجم المصري لم تتم حتى الآن وهو ما يفتح المجال أمام إدارة النادي للدخول في جولة جديدة من المفاوضات لحسم الصفقة.

وتمنى رودجرز أن تنجح إدارة النادي في إقناع محمد صلاح بالانضمام إلى “الميرسيسايد” خلال الساعات القادمة، والنادي لا يزال يفتح ذراعيه لضمه.

وأشار رودجرز إلى أنه علم بالصفقة وأن اللاعب خضع للكشف الطبي، أمس الجمعة، في صفقة تبلغ 12 مليون جنيه إسترليني.

واعترف رودجرز بالموهبة الفطرية التي يتمتع بها صلاح ولفتت الأنظار إليه وأنه لا يزال يراوده الأمل في انضمام اللاعب لليفربول.

23