فريق "السيدة العجوز" يأمل في مواصلة زحفه نحو اللقب

الأربعاء 2014/03/26
رجال المدرب كونتي يملكون الأسلحة اللازمة للحفاظ على الصدارة

نيقوسيا - يطمح فريق “السيدة العجوز″ إلى مواصلة زحفه نحو اللقب الثالث على التوالي، عندما يستضيف بارما السادس في مهمة لا تخلو من صعوبة، اليوم الأربعاء. ويبتعد فريق “السيدة العجوز″ بفارق 14 نقطة عن مطارده المباشر روما، علما وأن فريق العاصمة يملك مباراة مؤجلة أمام بارما بالذات.

ويملك رجال المدرب أنطونيو كونتي، الأسلحة اللازمة لتحقيق الفوز السابع على التوالي والـ26 هذا الموسم، وفي مقدمتهم هدافه الأرجنتيني كارلوس تيفيز الذي قاده إلى فوز ثمين على مضيفه كاتانيا 1-0، رافعا رصيده إلى 16 هدفا في صدارة لائحة الهدافين مشاركة مع مهاجم تورينو تشيرو إيموبيلي.

ويعوّل يوفنتوس كثيرا على مباراة، اليوم، لحشد معنويات لاعبيه قبل الرحلة الخطيرة إلى نابولي الثالث الأحد المقبل، ضمن المرحلة الحادية والثلاثين، وكذلك السفر إلى مدينة ليون الفرنسية لمواجهة فريقها المحلي في الدور ربع النهائي لمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” في 3 أبريل المقبل.

وبدأت آثار الموسم الطويل تظهر على يوفنتوس متصدر دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، ويتوقع أن تزداد الأمور صعوبة أمامه مع خوضه ثماني مباريات على الأقل خلال الـ30 يوما المقبلة. ويبدو أن كأس الأندية الأوروبية التي زادت جولاتها، قد ضاعفت من مشاكل يوفنتوس الذي افتقر للعمق الذي يتميز به عن باقي المنافسين من القارة. ورغم أنه يتفوق في الصدارة بفارق 14 نقطة على روما ويتجه بقوة لنيل اللقب للموسم الثالث على التوالي، إلا أن المؤشرات تقول إنه سيعاني في المراحل الأخيرة من الدوري مقارنة ببدايته القوية.

وقال المدرب أنطونيو كونتي، “كأس الأندية الأوروبية تجبرنا على خوض مباراة كل ثلاثة أيام ونحتاج إلى الظهور بأفضل صورة ممكنة في كل مرة”. وتابع “نرغب في التقدم بالمسابقة وسنعمل على الاستفادة القصوى من كافة مواردنا”. واستطرد “نحن في موقف صعب بسبب الإصابات ومشاركة نفس الأسماء في كل مباراة، لكني اعتمد على كتيبة من الأبطال واللاعبين المميّزين”. وسيتواصل جدول يوفنتوس المزدحم أمام بارما تليها زيارته لنابولي صاحب المركز الثالث الأحد المقبل. وسيحل بعدها النادي الايطالي الوحيد الذي لا يزال يلعب في مسابقة أوروبية، ضيفا على أولمبيك ليون الفرنسي في ذهاب دور الثمانية لكأس الأندية الأوروبية. وقال كونتي، “تتبقى تسع مباريات في الدوري الإيطالي ولذلك سنحاول اللعب بتوازن للمحافظة على طاقتنا”. ونادي بارما بقيادة المدرب روبرتو دونادوني، الذي يحتل المركز الخامس ولم يخسر في آخر 17 مباراة له في الدوري، يعد من الفرق التي يمكن أن يتعثر يوفنتوس أمامها. ويلعب اليوم أيضا أتالانتا مع ليفورنو، وكالياري مع فيرونا، وكاتانيا مع نابولي، وكييفو فيرونا مع بولونيا، وفيورنتينا مع ميلان، وجنوى مع لاتسيو، وساسوولو مع سمبدوريا.

بارما الذي لم يخسر في آخر 17 مباراة في الدوري من الفرق التي يمكن أن يتعثر يوفنتوس أمامها

وتختتم المرحلة، غدا الخميس، بلقاء إنتر ميلان مع أودينيزي.

ويواجه ريال مدريد خطر التخلي عن الصدارة لصالح جاره أتلتيكو مدريد، عندما يحل ضيفا على إشبيلية في مهمة محفوفة بالمخاطر. وقد يجد النادي الملكي الذي تعرض لخسارة موجعة أمام غريمه التقليدي برشلونة 3-4 في الكلاسيكو على ملعب “سانتياغو برنابيو”، نفسه في المركز الثالث في حال فوز أتلتيكو مدريد وبرشلونة حامل اللقب على ضيفيهما غرناطة وسلتا فيغو على التوالي.

وما يزيد الضغوط على رجال المدرب الإيطالي كارلو أنشيلوتي، أنهم سيلعبون بعد مباراة برشلونة وسلتا فيغو أي أن الفريق الكاتالوني سينتزع الريادة ولو لمدة ساعتين وبالتالي فهم مطالبون بتحقيق الفوز إن أرادوا مواصلة المشوار نحو استعادة اللقب من برشلونة.

وتعد رحلة الريال إلى إشبيلية واحدة من 3 مباريات خطرة للنادي الملكي في اللقاءات المتبقية له هذا الموسم، حيث سيلاقي مضيفه ريال سوسييداد في المرحلة الثانية والثلاثين ويستضيف فالنسيا في المرحلة الخامسة والثلاثين. في المقابل، تنتظر برشلونة 3 مباريات قوية أيضا أمام مضيفه فياريال في المرحلة الرابعة والثلاثين وضيفيه أتلتيك بلباو في المرحلة السادسة والثلاثين وأتلتيكو مدريد في المرحلة الأخيرة. أما أتلتيكو مدريد فأمامه 4 مباريات قوية ضد مضيفيه أتلتيك بلباو وفالنسيا وبرشلونة وضيفه فياريال.

ويدرك ريال مدريد جيّدا أن تعثره اليوم، سيضعف حظوظه في التتويج وهو من سيخوض اللقاء في غياب قائده سيرجيو راموس والمهاجم الأرجنتيني إنخل دي ماريا بسبب الإيقاف، لكنه يعول على ترسانة من النجوم التي تضمها صفوفه وفي مقدمتها هداف “الليغا” الدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو والويلزي غاريث بايل والفرنسي كريم بنزيمة. ولن يجد أتلتيكو مدريد أية صعوبة في تخطي عقبة ضيفه غرناطة الحادي عشر ومواصلة صحوته بتحقيق الفوز الرابع على التوالي والانفراد بالصدارة في حال تعثر النادي الملكي. والأمر ذاته بالنسبة إلى برشلونة، عندما يستضيف سلتا فيغو بقيادة مدربه نجمه السابق لويس إنريكه.

ويأمل برشلونة في استغلال معنويات لاعبيه العالية عقب الفوز على ريال مدريد قبل الديربي أمام جاره إسبانيول، السبت المقبل، ومن ثم استضافة أتلتيكو مدريد في ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا. ويلعب الأربعاء أيضا رايو فايكانو مع أوساسونا. وتختتم المرحلة غدا الخميس بلقاءات ريال سوسيداد مع بلد الوليد، وخيتافي مع فياريال، وليفانتي مع بيتيس، وألميريا مع فالنسيا.

23