فستان يقاوم العنف ضد المرأة

الثلاثاء 2015/03/10
الصورة حملت شعارا لبيت آمن للنساء المعنفات وأطفالهن

جوهانسبورغ – استغل فرع جنوب أفريقيا من جمعية “جيش الخلاص” الخيرية الدولية، الضجة الكبيرة التي أثيرت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأسبوع الماضي، حول الفستان ذي اللونين الأبيض والذهبي، الذي يراه البعض باللونين الأزرق والأسود، في التوعية بقضية العنف ضد المرأة، من خلال صورة نشرها في تغريدة له على موقع تويتر، في فكرة وصفت بالمبتكرة.

الصورة ظهرت فيها عارضـة أزياء ترتدي الثوب المثير للجدل بلونيه الأبيض والذهبي، وجسدها مغطى بالكدمات وآثار ضرب عنيف مع عبارة تقول “لماذا يصعب عليك أن ترى الأزرق والأسود”، إضافة إلى عبارة أخرى تقول “الوهم الوحيد هو اعتقادك بأنه كان خيارها، هناك واحدة من كل 6 نساء تقع ضحية للعنف، أوقفوا الاعتداء ضد المرأة”، وذلك في إشارة إلى التفسير العلمي لظاهرة الاختلاف حـول ألوان الفستان، التي قـال البعض إنها ترجع إلى ما يسمى “الوهم البصري”.

وحملت الصورة كذلك شعارا لبيت آمن للنساء المعنفات وأطفالهن تديره جمعية “جيش الخلاص”، وتشير الجمعية إلى أنها ساعدت في المنزل أكثر من 5 آلاف شخص.

ووفقا لموقع “بازفيد” فإن التغريدة أثارت إعجاب كثيرين وسرعان ما انتشرت الصورة على كافة مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي لوحة إعلانية أخرى، أجابت الجمعية عن سؤال “لماذا من الصعب رؤية الأسود والأزرق؟”، بقولها إنّ السبب يعود “إلى أنهم يخفونه بالأبيض والذهبي”، وهو ما أشاد به آلاف الناشطين حول العالم.

وتداول ناشطون صور الإعلانين في مواقع التواصل وعبروا عن إعجابهم بالفكرة “البارعة” و“الذكية”، خصوصا وأن الجمعية لم تكتف بعرض الإعلان في الشوارع أو في موقعها الرسمي وفي الصحف وصفحاتها في مواقع التواصل، بل خصصت له هاشتاغ #StopAbuseAgainstWoman لاقى رواجا واسعاعلى تويتر.

ومع إعجابهم بمضمون الحملة ورسالتها، استغل ناشطون في تويتر هاشتاغ #Dressgate، الخاص بظاهرة الفستان، ليروجوا لحملة “جيش الخلاص” وللإشادة “بمن أتى بالفكرة القوية والفعالة”، معتبرين أنه صار هناك “ما يستحق النقاش حوله”، وذلك بموازاة مع من قاموا باستغلال إعلان الجمعية لنشر إحصاءات وقصص توثق لحالات العنف ضـد المرأة فـي البلدان العربية بمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي احتفل به العالم أول أمس.

وقال مغردون إن الجمعية استغلت الظاهرة “غير الهادفة” وطوعتها من أجل قضية محقة.

19