#فشل_الغزو_الشمالي_الثالث يتصدر في عدن

حرب إعلامية متصاعدة على موقع تويتر بموازاة الحرب على أرض جنوب اليمن بعد إفشال قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي محاولة الاجتياح الثالث لعدن.
الجمعة 2019/08/30
المعركة على الميدان تتطلب معنويات مرتفعة

لا تقل الحرب المندلعة على موقع تويتر سخونة عن الحرب الدائرة رحاها على أرض الواقع في عدن خاصة بعد #فشل_الغزو_الشمالي_الثالث الذي خطط له حزب الإصلاح بدعم من حكومة الشرعية.

عدن (اليمن) - احتفى اليمنيون أمس على تويتر بإفشال قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي محاولة الاجتياح الثالث لعدن. وتمت محاولة الاجتياح بقيادة خلايا نائمة تابعة لحزب الإصلاح وأخرى من المنتمية إلى الوحدات العسكرية التي هزمت في معركة 10 أغسطس.

وغرّد المتحدث الرسمي للمجلس الانتقالي الجنوبي نزار هيثم أمس (الخميس):

وأضاف:

ومن جانبه غرّد حساب هاني بن بريك نائب رئيس هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي على تويتر:

يذكر أن هاشتاغ #فشل_الغزو_الشمالي_الثالث تصدر قائمة الهاشتاغات المتداولة في اليمن إضافة إلى عدة هاشتاغات أخرى.

وكتب مغرد:

abdullah_201800@

#المجلس_الانتقالي_الجنوبي إن في أعماقنا وطنا لن تنتزعوه ولو انتزعتم أرواحنا وإن في ترابنا بذرة ستبقى إلى أن تعود الراية عالية.

واعتبر آخر:

alhakika@

الجنوب اليمني عصيّ على الإرهاب قوات هادي والإصلاح الإخواني تنكث العهد مع المجلس الانتقالي الجنوبي، انتهاكات تخرق التهدئة واستخدام إرهابيي داعش والقاعدة الحزام الأمني درع عدن أمام الإرهاب.

وعلق متفاعل:

AyadAlshaibi@

رجال تقود المعارك من الميدان.. وتريدون من الناس ألا تلتفّ حولهم. (عهد الرجال للرجال) #عدن #المجلس_الانتقالي_الجنوبي

يذكر أن معلقين تداولوا مقاطع فيديو كثيرة تبيّن إفشال الاجتياح. وحظيت مقاطع فيديو لـ”رجال الميدان” كما أطلق عليهم مغردون بثناء وإشادة كبيرين.

وكتب مغرد:

Bassam_Alqhtani@

شتّان ما بين قيادات الخنادق وقيادات الفنادق، قيادات الجنوب لديها قضية وطن وقضية شعب تراها في الميادين قبل جنودها، هل تظنون من هرب بعبايات وبراقع النساء أن يقف أمام هؤلاء الرجال وخلفهم شعب يفديهم بروحه، الجنوب سيعود رغم أنوف #شرعية_الإرهاب. #فشل_الغزو_الشمالي_الثالث

وكتب مغرد تعليقا على مقطع فيديو آخر:

يذكر أن صحيفة “العرب” انفردت في عددها الصادر يوم الخميس بين كل وسائل الإعلام بتأكيد سيطرة المجلس الانتقالي على عدن وفشل تحركات حزب الإصلاح الإخواني.

وحظي الموضوع الذي ورد في الصفحة الأولى بانتشار واسع على مواقع التواصل الاجتماعي وقد تابعه على تويتر أكثر من مئة ألف متابع.

ولا تقل الحرب المندلعة على موقع تويتر سخونة عن الحرب الدائرة على أرض الواقع.

وعملت الميليشيات الإلكترونية معاضدة بقنوات تلفزيونية معروفة التوجه على إسقاط عدن معنويا قبل محاولة إسقاطها عسكريا من أجل تسليمها إلى حزب الإصلاح.

لكنّ معلقا قال ساخرا:

m_alnahdi_1@

الصيدليات الليلة عليها زحمة، مبيعات أدوية الضغط والسكر مرتفعة جدا بسبب انهيار تام في معنويات الإخونجية. #عدن_خط_أحمر

وقال مغرد:

maherali2015@

من ينتصر بالبارود لن تهزمه الحرب الإعلامية، عدن وأبين بخير وتحت سيطرة القوات الجنوبية، وكل ما في الأمر أن هناك خلايا نائمة تظهر هنا وهنا وسرعان ما يتم ردعها، فلا تصدقوا إعلام العدو الذي يهدف فقط إلى تثبيط وقتل هممكم، معنويات أبطالنا من المرابطين في الميدان تناطح السحاب، وهم مستعدون لأي طارئ.

وأكد آخر:

KFaisl@

الحرب الإعلامية أشد ضراوة من الاشتباكات في الشوارع، جناح قطر وتركيا في الشرعية كذبهم غير طبيعي.

وقال ناشط:

وطالب آخر:

amgadalyafea@

الحرب الإعلامية اليوم على الجنوب كبيرة، أكبر مما نتصور بل وأكبر من الحرب العسكرية. يجب الانتباه لهذا الأمر وعدم الانجرار وراء الإشاعات هناك شراء ذمم. الثبات.. الثبات #الجنوب_ينتصر.

19