فشل أول دعوى لتطبيق حقوق الإنسان على الحيوان

السبت 2014/12/06
دعوى في فلوريدا للإفراج عن شمبانزي

نيويورك- في أول قضية من نوعها رفضت محكمة استئناف في نيويورك مسعى أحد المدافعين عن حقوق الحيوان ليصبح لحيوان الشمبانزي “شخصية قانونية” وقالت إن الرئيسيات، أرقى أنواع الثدييات، لا تستطيع تحمل المسؤوليات التي تصاحب التمتع بحقوق قانونية.

وقالت هيئة المحكمة المؤلفة من 5 قضاة في ألباني الخميس إن المحامي ستيفن وايز بين أن تومي، وهو شمبانزي يبلغ من العمر 26 عاما ويعيش في حظيرة بمفرده في شمال نيويورك، كائن مستقل لكنه لا يستطيع أن يفهم العقد الاجتماعي الذي يربط بين البشر.

وقالت رئيسة المحكمة كارن بيترز: “من المعروف أن حيوانات الشمبانزي لا تستطيع تحمل أي واجبات قانونية أو الالتزام بالمسؤوليات المجتمعية ولا يمكن محاسبتها قانونيا على أفعالها وهو ما يجعلها مختلفة عن البشر”. ويمثل وايز جماعة “نانهيومان رايتس بروجكت” التي ساهم في تأسيسها عام 2007 وقال إنه كان يسعى للحصول على حكم بأن مالك الشمبانزي تومي، ويدعى باتريك لافري، يحتجزه دون وجه حق. وقال وايز إنه يجب الإفراج عن الشمبانزي ونقله إلى ملجأ في فلوريدا.

ويقول وايز وخبراء آخرون إن هذه أول دعوى قضائية في العالم يطلب فيها من المحكمة تطبيق حقوق الإنسان على الحيوانات.

وجاء الحكم الذي أيد قرارا أصدره قاض عام 2013 بعد أن دعا وايز، يوم الثلاثاء، محكمة منفصلة في روشستر إلى أن تأمر بفك أسر شمبانزي أصم يدعى “كيكو” من القفص الأسمنتي الذي يضعه فيه مالكه في منزله في شلالات نياغرا.

24