فشل حوثي في تحقيق اختراق جديد لتعز

الأربعاء 2016/12/21
ثبات الشرعية في مواجهة المتمردين

عدن - قتل 22 شخصا على الأقل في معارك جديدة شهدتها الأطراف الشمالية لمدينة تعز في جنوب غرب اليمن بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين، بحسب ما أعلنت الثلاثاء مصادر عسكرية.

وقالت المصادر إن المتمردين الحوثيين شنوا هجوما على مواقع القوات الموالية لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي وحققوا خلال الساعات الأولى من الهجوم تقدما، غير أن القوات الحكومية سرعان ما استعادت مواقعها بعد وصول تعزيزات.

وأشارت إلى أن ثمانية من عناصر القوات الحكومية و14 من المتمردين قتلوا في المعارك التي دارت، مساء الاثنين، عند الأطراف الشمالية لمدينة تعز في جنوب غرب البلاد واستخدمت فيها أنواع مختلفة من الأسلحة.

وذكرت المصادر أن الهدوء يخيم على تعز والأطراف المحيطة بها منذ صباح الثلاثاء.

وتسيطر القوات الحكومية على تعز، غير أن الحوثيين يحاصرون المدينة من ثلاث جهات. وفي مواجهات أخرى، قتل ضابطان في القوات الحكومية وثلاثة متمردين، مساء الاثنين، في معارك شهدتها مدينة ميدي في محافظة حجة شمال اليمن، حسبما أفاد مصدر عسكري.

ولقيت فتاة تبلغ من العمر 13 عاما حتفها في سقوط قذيفة هاون أطلقها المتمردون على منزل عائلتها في منطقة مريس في محافظة الضالع الجنوبية، وفقا للناشط في حقوق الإنسان فواز المريسي.

ومنذ نحو 20 شهرا، يشهد اليمن نزاعا مسلحا أوقع أكثر من 7 آلاف قتيل ونحو 37 ألف جريح منذ تدخل التحالف الذي تقوده السعودية أواخر مارس 2015 دعما للرئيس المعترف به دوليا عبدربه منصور هادي في مواجهة الحوثيين وحلفائهم.

وتسبب النزاع بتدهور الأوضاع الإنسانية والصحية بشكل كبير لنحو 26 مليون يمني، وحرم أكثر من ثلثي السكان من الحصول على العناية الطبية اللازمة.

وفي أكتوبر، قدم المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد خارطة طريق تهدف إلى إعادة إطلاق محادثات السلام بين الأطراف اليمنية، والتي توقفت في أغسطس من دون التوصل إلى اتفاق بعد ثلاثة أشهر من انطلاقها في الكويت.

ولم يتم الكشف عن فحوى الخطة، إلا أن مصادر مطلعة قالت إنها تدعو إلى اتفاق على تسمية نائب جديد للرئيس بعد انسحاب المتمردين من صنعاء وغيرها من المدن وتسليم أسلحتها الثقيلة إلى طرف ثالث.

3