فشل خطط الفلبين لتحرير مراوي من الجهاديين في ذكرى الاستقلال

الثلاثاء 2017/06/13
احتفال بنكهة الحزن

مراوي (الفلبين) - فشلت الخطط الفلبينية في تحرير مدينة مراوي في جنوب الأرخبيل من قبضة الجهاديين في ذكرى الاستقلال، وتحتفل البلاد بعيد الاستقلال في ذكرى الانتفاضة المسلحة ضد المستعمر الإسباني.

ويواجه الجيش الفلبيني صعوبة في القضاء على الإسلاميين الذين يتحصنون في أنفاق بمنأى عن القنابل ويستخدمون رهائن لتعزيز مواقعهم.

وأقر وزير الخارجية آلان بيتر كايتانو أمام الصحافيين في مانيلا بأن الهدف “كان تحرير مراوي اليوم في 12 يونيو لكن يمكنكم أن تلاحظوا أن المشكلة معقدة”. ورفع الجيش الفلبيني الذي يخوض معارك طاحنة لطرد الجهاديين، العلم الوطني الإثنين في مناسبة عيد الاستقلال خلال حفل أمام مبنى عام بالمدينة.

ويخوض الآلاف من الجنود الفلبينيين الذين يتلقون دعما استشاريا من القوات الخاصة الأميركية، معارك طاحنة منذ 23 مايو في مراوي مع جهاديين بايعوا تنظيم الدولة الإسلامية ويستخدمون حوالي ألفي مدني كدروع بشرية.

وقال الكولونيل خوسيه ماريا كويربو قائد الكتيبة المنتشرة في أكبر مدينة مسلمة في الفلبين التي تعد غالبية من الكاثوليك “نهدي هذا إلى الجنود الذين قدموا حياتهم من أجل إنجاز مهمتنا في مراوي”.

وقتل 58 جنديا وشرطيا في المعارك إلى جانب 20 مدنيا. ويقدر الجيش أن حوالي 200 جهادي قتلوا أيضا.

وفر عشرات الآلاف من السكان من مراوي منذ أن أحبط الجنود مخططا جهاديا للسيطرة على المدينة كان ليشكل في حال نجاحه إنجازا كبيرا لتنظيم الدولة الإسلامية.

ورد الرئيس الفلبيني رودريغو دوتيرتي عبر فرض الأحكام العرفية في منطقة مينداناو بجنوب البلاد التي تشكل ثلث الأرخبيل وتعد 20 مليون نسمة.

وأعلن قائد الجيش في المنطقة الجنرال كارليتو غالفيز الأحد أن المواجهات تعتبر “الأصعب والأكثر دموية. وسيستغرق الأمر أياما أو حتى أشهرا لإعادة الوضع إلى طبيعته”.

وبحسب وزير الدفاع ديلفين لورينزانا فإن جهاديا موقوفا روى للجيش بأن قائد تنظيم الدولة الإسلامية أبا بكر البغدادي “حض” مباشرة المقاتلين على إطلاق هجوم على المدينة التي تعد 200 ألف نسمة.

وزودت واشنطن الفلبين الإثنين بالمئات من الرشاشات والمسدسات وقاذفات القنابل اليدوية التي ذكر قائد عسكري أنها ستستخدم في الحرب ضد المتطرفين، ويمتلك المسلحون كذلك ترسانة كبيرة من المعدات العسكرية، بما فيها قذائف “آر بي جي” وكمية يبدو أنها لن تنفد قريبا من الذخيرة.

5