فصائل سورية معارضة ترد على انتهاكات النظام

الاثنين 2016/04/18
معركة "رد المظالم"

بيروت - أعلنت فصائل سورية مقاتلة بينها "احرار الشام" و"جيش الاسلام" في بيان بدء معركة ردا على ما اسمته "كثرة انتهاكات" قوات النظام السوري للهدنة المعمول بها في سوريا منذ نهاية فبراير.

واطلقت الفصائل على المعركة اسم "معركة رد المظالم" دون ان تحدد الجبهات او المناطق التي ستشملها.

وقال البيان الذي وقعته عشر فصائل مقاتلة غالبيتها إسلامية "بعد كثرة الانتهاكات والخروقات من قبل قوات النظام من استهداف لمخيمات النازحين والقصف المتواصل من نقاط النظام القريبة على الأحياء السكنية، نعلن عن تشكيل غرفة عمليات مشتركة والبدء بمعركة رد المظالم، وذلك ردا على الانتهاكات والخروقات من قبل جيش الاسد".

وبين الفصائل الموقعة على "البيان رقم 1"، حركة "احرار الشام" و"فيلق الرحمن" و"جيش الاسلام" و"جيش المجاهدين" و"الفرقة الاولى الساحلية".

وتابعت الفصائل في بيانها "نتوعد كل مفرزة عسكرية تخرج منها قذيفة على أهلنا الآمنيين بالرد وبقوة لتكون عبرة لغيرها من الحواجز والنقاط العسكرية".

ويأتي هذا البيان غداة دعوة محمد علوش، كبير مفاوضي الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لاطياف واسعة من المعارضة، من جنيف الفصائل المقاتلة في سوريا الى "الاستعداد بشكل كامل والرد على الاعتداءات الموجهة من قبل النظام وحلفائه".

وكان علوش المنتمي الى فصيل "جيش الاسلام"، الفصيل الأقوى في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، كتب في وقت سابق تغريدة على موقع "تويتر"، "اخواننا أعلنت لكم قبل ذلك بطلب إشعال الجبهات وقد اشتعلت، فلا ترقبوا في النظام (...) ولا تنتظروا منه رحمة فاضربوا فوق الأعناق واضربوا منهم كل بنان".

وتسري في مناطق سورية عدة منذ 27 فبراير هدنة هشة تستثني تنظيم داعش وجبهة النصرة. الا ان اتفاق وقف الأعمال القتالية بات مهددا أكثر من اي وقت مضى مع تصاعد حدة المعارك في محافظة حلب (شمال) خصوصا منذ بداية الشهر الحالي.

وقتل 22 مدنيا خلال اليومين الماضيين في مدينة حلب نتيحة المعارك بين قوات النظام والفصائل الاسلامية والمقاتلة في حصيلة ضحايا هي الاكبر في عملية قصف منذ بدء سريان الهدنة.

1