فصائل معارضة سورية تشكل قوة تدخل سريع لمواجهة النظام

الاثنين 2014/12/01
التشكيل الجديد يضم 100 فصيل من المعارضة

غازي عنتاب (تركيا) – أعلنت مجموعة من فصائل المعارضة السورية أسست “مجلس قيادة الثورة السورية”، عن تشكيل قوة مركزية تتبع المجلس، هدفها التدخل السريع في المناطق الساخنة، في إطار من التنسيق على أعلى المستويات، في العمليات العسكرية ضد النظام السوري.

وكانت مبادرة “واعتصموا”، التي أطلقها عدد من فصائل المعارضة السورية، قبل أشهر قد أفضت إلى الإعلان عن تشكيل “مجلس قيادة الثورة السورية” يوم السبت، في مدينة غازي عنتاب جنوبي تركيا، وانتخب القاضي “قيس الشيخ” رئيسًا له.

وأفاد “غسان التيناوي”، المنسق العام لمجلس قيادة الثورة، أن “تشكيل المجلس جاء نتيجة لانسداد الأفق السياسي، وتعثر العمل العسكري على الأرض، واستجابة لمبادرة ‘واعتصموا’، التي بدأت بـ 17 فصيلا، ووصلت الآن إلى نحو 100 فصيل من المعارضة العاملة على الأرض”، لافتًا إلى أن “الإعلان عن المجلس جاء بعد اجتماعات مضنية، ولقاءات مكثفة، بين ممثلين عن هذه الفصائل”.

وأشار “التيناوي”، إلى “صعوبات وعقبات كثيرة واجهت الفترة التحضيرية، تم تذليلها في النهاية والاتفاق على تشكيل المجلس”، مضيفًا: “تم الاتفاق على هيكلية منضبطة للمجلس، ونظام داخلي، وميثاق شرف ينص على إسقاط النظام”.

بدوره قال “محمد علوش”، رئيس الهيئة السياسية للمجلس، إن “المجلس يتكون من هيئة عامة تضم جميع الفصائل المنضوية تحته، ومجلس للقيادة يضم 70 عضوًا، من مختلف جبهات سوريا، ينبثق عنها مجلس تنفيذي، مخول بتشكيل قوة مركزية، تتبع مجلس قيادة الثورة، وتعمل كقوات تدخل سريع في كامل التراب السوري”.

وأضاف “علوش” أن “المجلس التنفيذي، إلى جانب تشكيل القوة المركزية، سيقوم بتنفيذ الخطط الاستراتيجية التي يضعها مجلس قيادة الثورة، وتتألف من ثلاث هيئات؛ سياسية، وعسكرية، ومدنية، وتنسق الفصائل فيما بينها، بإشراف قيادة مجلس الثورة”، مؤكدًا أن قوة التدخل السريع التابعة للمجلس، ستبدأ عملها بعد نحو شهر.

4