فصل رسام كاريكاتير شهير بسبب سخريته من ترامب

رسام الكاريكاتير كتب مقالا افتتاحيا لصحيفة "نيويورك تايمز" بعنوان "لقد طُردت بسبب سخريتي من ترامب".
الثلاثاء 2018/06/19
نقد لاذع لترامب

واشنطن - ادّعى رسام الكاريكاتير في صحيفة “بيتسبرغ بوست غازيت” الأميركية، روب روجرز، أنه تعرّض للفصل من وظيفته بعد 25 عاما بسبب رسوماته الناقدة لسياسات الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وساد رسومات روجرز نقد لاذع لأجندات ترامب وسياساته، حسبما ذكرت صحيفة (ديلي ميل) البريطانية.

وقال روجرز، الذي وصل إلى التصفيات النهائية في سباق جائزة بوليتزر عام 1999، إنّ “كَتْم الأصوات في أي موقف هو أمر سيء، وثمة حاجة إلى أصوات متعددة قدر الإمكان، وقد شرعوا (المسؤولون) بالصحيفة في العمل على أن يكون هنالك صوتٌ واحد، وأعتقد أن ذلك يتعارض مع مبدأ الصحافة الحرة، ولا سيما إذا كان سبب إخراس الصوت يتعلق بانتقاد الرئيس”.

من جانبه، دافع رئيس تحرير الصحيفة، جون بلوك، عن قراره فصل الرسام قائلا “إنه بات شديد الغضب، كما بات مهووسا بـترامب.. وأنا أريد رساما ماهرا وظريفا وليس غاضبا”.

ودافع روجرز قائلا “عند النظر إلى عملي، ثمة رسومات كثيرة لم تكن عن ترامب.. وإذا كنتُ قد رسمت ترامب كثيرا فذلك لأنني أبني عملي على أساس أكثر المواضيع إثارة وإلحاحا”.

وبعد فصله رسم ترامب يصافح الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون ويقول له “أنت موهوب جدا و(أفراد) شعبك يحبونك، انظر كيف يبتسمون”، بينما يقف كيم على كومة من الجماجم.

وكتب روجرز مقالا افتتاحيا لصحيفة “نيويورك تايمز” بعنوان “لقد طُردت بسبب سخريتي من ترامب”، وكتب قائلا “لقد تدربت على تقاليد ترى أن رسامي الكاريكاتير هم الأسلاك المكشوفة للصحف، كما وصفهم أحد الزملاء السابقين المثيرين للقلق باستمرار”.

وفي حديث روجرز إلى “الغارديان” قال إنه عندما تم تعيينه في العام 1993 كانت جريدة “بوست غازيت” ليبرالية، تعكس إلى حدّ كبير الميول الديمقراطية للمدينة التي نشأ بها، ثم تغيرت الحال الآن فأصبح ناشر الصحيفة جون روبنسون بلوك له صورة وهو يصافح هيلاري كلينتون، وأخرى وهو بجانب ترامب على متن طائرته الخاصة.

18