فصل لتعليم القرآن في أحد أعرق المعاهد الفرنسية

الأربعاء 2015/04/01
"كوليج دو فرانس" في باريس يفتح المجال للتعرف على الحضارة الاسلامية العريقة

باريس – استحدث معهد “كوليج دو فرانس” للدراسات العليا في فرنسا مادة جديدة لتدريس القرآن، وتعزيز الدراسات العربية و”التعمق في فهم الحضارة الإسلامية”، حسب بيان للمعهد. وأطلق على هذه المادة اسم “تاريخ القرآن، النص وتناقله”، وأوكلت مهمة تدريسها إلى المتخصص في المخطوطات العربية فرنسوا ديروش.

ويعود معهد “كوليج دو فرانس” الواقع في الحي اللاتيني في باريس، إلى القرن السادس عشر. وأراد القيمون عليه بذلك “مواصلة تقليد عريق من الدراسات العربية وفتح فصول جديدة من معارفنا حول الحضارة الإسلامية”.

وقال فرانسوا ديروش: “للمرة الأولى سيكون الكتاب المقدس والقرآن على قائمة برامج المعهد على حد سواء، أعتزم مراجعة النص القرآني مع النظر إلى خلاصات الأبحاث المعاصرة حول المخطوطات القرآنية العائدة للقرون الأولى للإسلام”.

وسيكون الدرس الأول للمادة المستحدثة غدا الخميس تحت إشراف ديروش.

ويعد المسلمون ثاني أكبر مجموعة دينية في فرنسا بعد الكاثوليك، ويشكلون أكبر تجمع للمسلمين في أوروبا.

24