فصل مدير ومقدم برنامج على قناة سورية بسبب نعي البنا

صحافي مقرب من النظام يرجع سبب فصل مدير ومقدم برنامج على قناة "سما" إلى "الخطأ الفادح المرتكب" لإذاعة خبر نعي للفنانة الفلسطينية ريم البنا.
الأربعاء 2018/03/28
"وداعا ريم البنا" تكلف كثيرا في قناة سورية

دمشق - فصلت قناة “سما” السورية كلا من مدير برامج القناة محمد كفرسوساني ومعد ومقدم برنامج “لوغ إن” عبدالله الحلاق، بسبب تناول البرنامج لخبر وفاة الفنانة الفلسطينية ريم البنا.

وأكد حيدرة سليمان، مالك صحيفة “بلدنا”، عبر صفحته على فيسبوك، فصل القناة للموظفين.

وقال سليمان، وهو نجل بهجت سليمان، الضابط الأمني والسفير السابق في الأردن، إن “الفصل بسبب الخطأ الفادح المرتكب ببرنامج ‘لوغ إن’ المتعلق بموضوع مناصرة ما يسمّى بالثورة السورية ريم البنا”.

وأذاعت قناة “سما” المقربة من النظام السوري الخبر ضمن برنامج ترفيهي نعت فيه البنا بعنوان “وداعا ريم البنا”، دون التطرق إلى مواقفها من الرئيس السوري بشار الأسد، الذي كانت قد وصفته “بالمجرم” و”قاتل الأطفال”. إلا أن أنصاره، وبعد مشاهدتهم للفقرة المتعلقة بنعي البنا، قاموا بحملة طالبوا فيها بطرد المذيع ومدير البرنامج.

ولم تدل القناة بأي تصريح، لكن متابعيها فوجئوا الاثنين، باستبدال مقدم البرامج الذي نعى البنا في برنامجه بمقدم برامج آخر، وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي الخبر.

وكانت الفنانة الفلسطينية الشهيرة بأغنياتها المناهضة للاحتلال الإسرائيلي، توفيت السبت الماضي بعد تسع سنوات من الصراع مع مرض السرطان.

ولاقت وفاتها انقسامات بين مؤيدي ومعارضي النظام السوري، بسبب وقوفها في صف الثورة السورية.

كما نشرت صحيفة “البعث” السورية مقالا بعنوان “رحيل ريم البنا.. ابنة الناصرة”، قبل حذفه بعد جدل كبير حوله. ثم علّقت صحيفة “بلدنا نيوز” الإلكترونية الموالية للنظام، متوجهة إلى نائب الأسد في منصبه كأمين عام لحزب البعث، بأن صحيفة البعث هي الأخرى قد “نعت إرهابية خائنة شتمت قائدنا وجيشنا”.

وأضافت “هل ستعاقبون الفاعل؟”، مؤكدة أن قناة “سما” قد “طردت من قام بهذه الجريمة النكراء”.

18