فصيل من طالبان باكستان يرحب بفرع القاعدة في الهند

الجمعة 2014/09/05
الهند تأخذ بيان القاعدة على محمل الجد وتتخذ تدابير أمنية واسعة بالبلاد

اسلام اباد- رحب فصيل انشق حديثا عن حركة طالبان الباكستانية الجمعة باعلان زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري انشاء فرع جديد للتنظيم المتطرف في شبه القارة الهندية.

وقد اعلن الظواهري أمس الاربعاء في شريط فيديو أن الفرع الجديد الذي يحمل اسم "قاعدة الجهاد في شبه القارة الهندية" سينقل المعركة الى الهند وبورما وبنغلادش.

وأعلنت السلطات الهندية أنها تأخذ هذا الاعلان على محمل الجد ووضعت عدة ولايات في حالة تأهب الخميس الماضي.

ورحب احسان الله احسان المتحدث باسم الفصيل الجديد المنشق عن حركة طالبان الباكستانية والذي يحمل اسم "جماعة الاحرار" باعلان الظواهري.

وقال احسان في رسالة نشرها على تويتر وفيسبوك "نحن نرحب بالاعلان الجديد عن انشاء فرع للقاعدة في شبه القارة الهندية.. نعتقد أن هذا الفرع سيعمل جاهدا من أجل تحصيل حقوق المسلمين في شبه القارة".

وأضاف احسان أن حقوق المسلمين في المنطقة يمكن أن تتحقق فقط عبر فرض الشريعة الاسلامية واقامة "الخلافة".

وعاصم عمر زعيم الفرع الجديد للقاعدة في جنوب آسيا هو منظر باكستاني.

وحركة طالبان الباكستانية مقسومة فعليا الى فصيلين احدهما ترأسه مولانا فضل الله الذي انتخب في نوفمبر الماضي اثر مقتل زعيم الحركة حكيم الله محسود بضربة اميركية بدون طيار.

واعلنت "جماعة الاحرار" انقسامها الخميس ايضا وعينت عمر خالد خرساني قائدا لها.

وكان خرساني يرأس سابقا فصيلا يطلق عليه اسم "احرار الهند" وتبنى عدة هجمات خلال فترة وقف اطلاق النار بين الحكومة وطالبان في وقت سابق هذه السنة وبينها هجوم على محكمة في اسلام اباد اوقع 12 قتيلا.

ويقول محللون ان خرساني له علاقات قوية بالقاعدة والظواهري.

ويشن الجيش الباكستاني هجوما واسع النطاق على قواعد حركة طالبان في المنطقة القبلية بشمال وزيرستان منذ منتصف حزيران ويقول انها شلت قدرات قيادة المسلحين وهيكليتها.

وفي رده على اعلان القاعدة انشاء فرع جديد لها، قال متحدث باسم الخارجية الباكستانية ان "باكستان قامت بتحركات حازمة ضد القاعدة واتباعها، ان عمليتنا العسكرية ضد الارهابيين مستمرة".

وكان قد أعلن أمس زعيم القاعدة أيمن الظواهري انشاء فرع للقاعدة في الهند في رسالة بالفيديو مدتها 55 دقيقة نشرت على الإنترنت، والتي قال مسؤولو الهند إنها تبدو حقيقية.

ودعا الظواهري المسلمين إلى "الجهاد ضد أعدائهم لتحرير أراضيهم واستعادة السيادة وإحياء الخلافة".

وجاء في الرسالة أن "القاعدة في شبه القارة الهندية" سوف يتزعمها عاصم عمر، زعيم لجنة الشريعة في القاعدة بباكستان.

وقال الظواهري إن الفرع الجديد سيكون نافعا للمسلمين الذين يعانون الظلم والقمع في ميانمار وبنجلاديش ومناطق بالهند مثل كشمير وولايتي جوجارات وآسام.

يشار إلى أن الهند دولة ذات أغلبية هندوسية وبها أقلية مسلمة كبيرة.

وعقد وزير الداخلية الهندي راجناث سينج اجتماعا مع كبار مسؤولي الأمن لبحث التهديد . وقال متحدث هندي "إننا متأهبون لإحباط أي هجمات".

وتعد ولاية جوجارات ،مسقط رأس رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، من المناطق المستهدفة من قبل المتشددين الإسلاميين نظرا للاشتباكات الطائفية مع الهندوس خلال عمل مودي كرئيس لحكومة الولاية عام 2002 . وقتل في الاشتباكات أكثر من ألف شخص معظمهم من المسلمين.

وفي رسالته ، أعاد زعيم القاعدة أيضا تأكيده على الولاء لزعيم تنظيم طالبان أفغانستان الملا عمر.

وقال خبراء مكافحة الإرهاب إنه ربما تتنافس القاعدة مع ما يعرف بتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) الذي يسيطر على مناطق في سورية والعراق، في جذب الأتباع.

1