فضائح الفساد تصل إلى أسر السياسيين في الصين

الخميس 2014/01/23
حملة كبرى يقودها الرئيس الصينى ضد الفساد

لندن- كشفت صحيفة “الغارديان” أمس الأربعاء إن أقرباء القادة السياسيين في الصين، بمن فيهم الرئيس الحالي شي جينبينغ ورئيس الوزراء السابق وين جياباو، يستخدمون الملاذات الضريبية في جزر العذارى البريطانية.

وقالت الصحيفة إن وثائق مالية مسرّبة من الجزر أظهرت أن أكثر من عشرة من أفراد أسر كبار القادة السياسيين والعسكريين في الصين يستفيدون من شركات خارجية مقرها في جزر العذارى البريطانية.

وأضافت أن مكتب مصرف كريديت سويس في هونغ كونغ وجد أن، ون يونغسونغ، نجل رئيس الوزراء الصيني السابق جياباو، استخدم خدمات الشركة الاستشارية (تريند غولد)، في حين قدمت شركات أخرى خدمات مماثلة للمئات غيره من الصينين الأثرياء.

وأشارت الصحيفة إلى أن استخدام الصين للهياكل المالية السرية هو أحدث كشف عن أسرار الشركات المسجلة في الخارج، وتم في إطار جهد امتد عامين قاده الاتحاد الدولي لصحافيي التحقيق، والذي حصل على كميات كبيرة من البيانات المالية المسربة من شركتين مسجلتين في جزر العذارى البريطانية، وتقاسم معلوماتها مع الغارديان ووسائل إعلام دولية أخرى.

وقالت إن البيانات تظهر أن أكثر من 21 ألف عميل من الصين وهونغ كونغ استخدموا الملاذات الضريبية في منطقة البحر الكاريبي، بينهم شركة بجزر العذارى البريطانية يمتلك نصفها دينغ غياغوى، شقيق زوجة الرئيس الصينى شى جين بينغ مما أثار تدقيقاً متزايداً في الثروة التي جمعها أفراد أسر الدائرة الداخلية في الصين.

ويأتى هذا التقرير في إطار حملة كبرى، يقودها الرئيس الصينى، ضد الفساد و إساءة استخدام المسؤولين للسلطة.

وأفاد الاتحاد بأن الوثائق السرية تحتوى على تفاصيل بشأن أصول مخبأة “لأبرز الرجال والنساء في الصين -بينهم 15 شخصا على الأقل من أثرى الأثرياء، وأعضاء مجلس الشعب الوطني إضافة إلى مسؤولين تنفيذيين من شركات حكومية متورطة في فضائح فساد”. ولم يرد تعليق على التقرير من قبل الحكومة أو وسائل الإعلام الحكومية.

وأضافت الصحيفة أن ما يتراوح بين تريليون و4 تريليونات دولار من الأصول غير المتتبعة غادرت الصين منذ عام 2000، وفقاً للتقديرات الأخيرة.

وأشارت إلى أن متحدثاً باسم مصرف كريديت سويس رفض التعليق، وأصرّ على أن القوانين السويسرية “تملي على المصرف الحفاظ على سرية حسابات عملائه، ولا يستطيع لهذا السبب التعليق على هذه المسألة”.

12