فضائح بكين 2008 تقرب فالينتين من ميدالية جديدة

الجمعة 2016/08/26
قوة خارقة

مدريد- بودابست - أصبح بإمكان الرباعة الأسبانية ليديا فالينتين، الفائزة بالميدالية البرونزية في أولمبياد ريو دي جانيرو 2016، الحصول على ميدالية أولمبية أخرى، بعد أن أعلن الاتحاد الدولي لرفع الأثقال عن سقوط البعض من رياضييه في اختبار الكشف عن المنشطات في أولمبياد بكين 2008.

وحلت فالينتين (31 عاما) في المركز الخامس في دورة الألعاب الأولمبية ببكين قبل ثماني سنوات، بيد أن ثلاث لاعبات، تقدمن عليها في سباق المراكز آنذاك، سقطن في اختبار المنشطات، مما يعني أحقيتها في الفوز بالميدالية الفضية.

ومن المفترض أيضا أن تحصل الرباعة الأسبانية على ميدالية أخرى في دورة الألعاب الأولمبية 2012 بلندن، والتي جاءت خلالها في المركز الرابع ضمن منافسات رفع الأثقال، خلف ثلاث لاعبات اكتشف تعاطيهمن لمواد محظورة، عن طريق إعادة الاختبارات، التي تمت تحت رعاية اللجنة الأولمبية الدولية هذا العام.

وكذلك، أصبح بمقدور فالينتين حصد ثلاث ميداليات أولمبية في أسبوع واحد، حيث يتبقى لها أن تقوم اللجنة الأولمبية الدولية بالتأكيد على العقوبات على الرياضيين، الذين سقطوا في اختبارات المنشطات، وإعادة توزيع الميداليات.

هجوم شرس

شنت اللاعبة الأسبانية هجوما شرس على الاتحاد الدولي لرفع الأثقال، حيث قالت “أشعر بالخزي من الاتحاد المسؤول عن كل هذا، أشعر بالخزي من أجل الرياضيين الذين يذهبون للمنافسات على هذا النحو”. وأضافت “أشعر بالخزي، إنه أمر مخز، لقد سرقوا مني لحظات كثيرة ومن هذه الرياضة؛ لو تمكنت من الحصول على ميدالياتي في بكين ولندن، لكان مستوى تدريباتي مختلفا”.

وأعلن الاتحاد الدولي لرفع الأثقال الأربعاء أن 15 رباعا، من بينهم 11 رباعا حصلوا على ميداليات أولمبية، بالإضافة إلى ثلاثة أبطال أولمبيين (حصدوا الميدالية الذهبية)، ثبت تعاطيهم للمنشطات ببكين 2008، بعد أن أعيد تحليل عيناتهم مرة أخرى. وكانت الرباعتان الصينية كاو لي والبيلاروسية أرينا كوليشا من بين الرياضيين، الذين ثبت تعاطيهم للمنشطات.

وفازت لي بالميدالية الذهبية بدورة بكين 2008، في نفس فئة المنافسات، التي شاركت فيها فالينتين (وزن 75 كيوغراما)، فيما جاءت كوليشا في المركز الرابع. يذكر أن الإعلان عن سقوط الروسية نادزدا أفستيوخينا، الفائزة بالميدالية البرونزية لتلك المنافسات، في اختبار المنشطات تم في يونيو الماضي. وتواجه الصين خطر خسارة ثلاث ميداليات ذهبية في الأولمبياد، التي أقيمت على أراضيها، والتي جاءت خلالها في المركز الأول من حيث عدد الميداليات.

وكما هو الحال مع لي، سقط في اختبار المنشطات أيضا البطلان الصينيان ليو تشونجهونغ وتشين إكسكسيا، الفائزان بالميدالية الذهبية في منافسات رفع الأثقال في أولمبياد بكين. وينتمي باقي الرياضيين الثمانية الآخرين والحاصلين على ميداليات مختلفة في أولمبياد 2008 إلى روسيا وبيلاروسيا وكازاخستان وأذربيجان وأوكرانيا، من بينهم البطل البيلاروسي أندريه ريباكوف، الذي حقق رقما قياسيا في تلك الأولمبياد. وكشف الاتحاد الدولي لرفع الأثقال عن أسماء أربعة رياضيين أخرين لم يفوزوا بميداليات، ثبت تعاطيهم للمنشطات.

لوائح وقوانين

قال الاتحاد الدولي لرفع الأثقال في بيانه “طبقا للوائح والقوانين المعمول بها، وقع الاتحاد الدولي لرفع الأثقال عقوبة الإيقاف المؤقت على هؤلاء الرياضيين، الذين سيظلون موقوفين حتى انتهاء هذه القضية”. ومع انضمام هولاء الرباعين الـ15، ارتفع عدد الرباعين، الذين ثبت تعاطيهم للمنشطات في أولمبياد بكين 2008 ولندن 2012 إلى 46 رياضيا، بعضهم تناول المنشطات خلال الدورتين.

وقامت اللجنة الأولمبية الدولية بإعادة تحليل العينات الخاصة بدورتي بكين ولندن طبقا لأساليب ومعايير أكثر حداثة للكشف عن المواد المحظورة. وتعرضت رياضة رفع الأثقال لهزات وضربات كثيرة بسبب فضائح المنشطات العديدة التي رصدت بين رياضييها. وعوقبت روسيا وبلغاريا وأذربيجان لرفع الأثقال بالحرمان من المشاركة في الأولمبياد.

22