فضيحة جنسية تطارد الجيش الفرنسي

الجمعة 2015/05/01
هولاند يتعهد باتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة

باريس - يواجه الجيش الفرنسي المعتاد على التدخل العسكري في أفريقيا، فضيحة من العيار الثقيل قد تنجم عنها عواقب مدمرة، في أعقاب اتهامات قال فيها أطفال أن جنودا اغتصبوهم خلال عملية “سنغاريس” التي أطلقت في أفريقيا الوسطى.

وفي أول ردة فعل، هدد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الذي انخفضت شعبيته بشكل ملحوظ مؤخرا جراء سياسته، الخميس، باتخاذ كل الإجراءات القانونية تجاه من يثبت تورطه في ذلك قائلا “إذا تبين أن بعض الجنود أساؤوا التصرف فلن أتساهل”.

ويبدو أن هولاند يحاول أن يبرئ الجيش ضمنيا لكسب التأييد لحزبه الاشتراكي الذي يمر بأحلك فتراته حينما قال “أنتم تعرفون الثقة التي أوليها للجيوش، والدور الذي يضطلع به العسكريون الفرنسيون في العالم، يجب ألا يكونوا موضع شكوك”.

وتأتي هذه الفضيحة فيما تم إيقاف موظف الإغاثة في الأمم المتحدة السويدي آندرس كومباس لكشفه معلومات سرية لأعضاء في النيابة العامة الفرنسية عن تقرير داخلي للمنظمة الدولية يتعلق بالاعتداء الجنسي على الأطفال من قبل قوات حفظ السلام الفرنسية بأفريقيا الوسطى.

ويقول مراقبون إن إبعاد كومباس من فلك العمل الدولي جاء للتغطية على فشل الأمم المتحدة في القيام بإجراءات وفق ما يمليه القانون الدولي لإيقاف هذه الاعتداءات التي يبدو أنها متكررة، بعدما وثق التقرير الاستغلال الجنسي للأطفال بشكل غير مسبوق.

وكشفت مصادر فرنسية مطلعة عن فتح وزارة الدفاع تحقيقا بالفعل منذ أن تلقت تقريرا من المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى في يوليو العام الماضي، التي انتشر فيها الجيش الفرنسي لمنع اندلاع حرب أهلية.

وهو ما أكدته مصادر أممية أيضا من أن تحقيقا تجريه فرنسا بالتعاون مع المنظمة الدولية في المزاعم “ذات الطبيعة الجادة جدا” ضد قوات حفظ السلام الفرنسية في ذلك البلد الأفريقي.

وتضمن التقرير الذي يحمل عنوان “انتهاكات جنسية على الأطفال على يد القوات المسلحة الدولية” رواية عدد من الأطفال المعتدى عليهم إذ أكد عشرة أطفال يبلغ أصغرهم الثامنة من العمر، أن جنودا فرنسيين اعتدوا عليهم جنسيا، في مقابل مواد غذائية أو تحت التهديد.

ويرى محللون أن هذه الفضيحة قد تعصف بمستقبل هولاند السياسي الذي يعاني من الإخفاقات منذ تولية الرئاسة في صيف 2012، جراء ما يصفه خصومه بالضعف في تناول القضايا التي تعتبر في سلم أولويات أي رئيس.

5