فضيحة غذائية صينية لماكدونالدز وكيه.أف.سي

الثلاثاء 2014/07/22
الشركة ستوقف العمل مع مورد اللحوم

شنغهاي (الصين) – تواجه سلسلتا مطاعم ماكدونالدز وكيه.أف.سي فضيحة غذائية جديدة في الصين قد تقوض جهودهما لتحسين سمعتهما بعد فضيحة عام 2012 في أحد أكبر أسواق الشركتين.

واعتذرت ماكدونالدز ويام براندز الشركة الأم لمطاعم كيه.أف.سي للعملاء أمس بعد إغلاق جهات رقابية لمنفذ أحد موردي اللحوم المحليين في اعقاب تقرير تلفزيوني اظهر العمال يلتقطون اللحوم من على أرض المصنع ويمزجون لحوما منتهية الصلاحية بأخرى طازجة.

وقالت الشركتان انهما ستوقفان التعامل مع المورد، الذي لم يتضح ما إذا كان قد باع منتجات لعملاء اخرين.

وكانت السلسلتان قد تعرضتا لانتقادات في عام 2012 بعد فضيحة حقن دجاج بكميات زائدة من المضادات الحيوية.

وبدأت يام تتعافى من فضيحة عام 2012 في السوق الاول للشركة، بينما تقول ماكدونالدز إنها قد تواجه نقصا في المنتجات في ثالث أكبر اسواقها من حيث عدد المطاعم.

وتتصدر الشركتان سوق الاطعمة السريعة في الصين وحجمه 174 مليار دولار من حيث المبيعات ولكنهما تواجهان تحديا أكبر من الشركات المحلية.

10