فقدان الأسنان مؤشر على تدهور القدرات العقلية والجسدية

الاثنين 2014/12/29
فقدان الأسنان مرتبط ببطء الحركة في المشي وضعف الذاكرة لدى كبار السن

لندن- خلصت دراسة بريطانية إلى أن فقدان الأسنان في سن متقدمة يعد مؤشرا على الإصابة بضعف الذاكرة، وبطء النشاط الحركي. وأوضح الباحثون في كلية لندن الجامعية، في دراستهم التي نشرت في مجلة “الجمعية الأميركية لطب الشيخوخة”، أن فقدان الأسنان مرتبط ببطء الحركة في المشي، وضعف الذاكرة لدى كبار السن.

وتابع الباحثون بيانات 3100 شخص، تزيد أعمارهم عن 60 عاما فى إنكلترا، عبر تقييم أدائهم في اختبارات الذاكرة، وسرعة المشي، مع إجراء الكشف الطبي على أسنانهم. ووجد الباحثون أن المشاركين، الذين فقدوا أسنانهم، كانت ذاكرتهم أضعف بنسبة 10 ٪ من الذين لا يزالون يحتفظون بأسنانهم، كما أنهم يسيرون أبطأ بنفس النسبة.

وقال قائد فريق البحث “جورجيوس تساكوس”، أستاذ علم الأوبئة والصحة العامة بكلية لندن الجامعية: “يمكن أن يستخدم مؤشر فقدان الأسنان كعلامة مبكرة على تدهور القدرات العقلية والجسدية لكبار السن في سن الشيخوخة، وخاصة في عمر 60 إلى 74 عاما".

وأضاف أن هذه هي المرة الأولى التي يدرس فيها العلماء تأثير فقدان الأسنان على الحالة الصحية للإنسان، حيث سبق أن درسوا العوامل الاجتماعية والاقتصادية المختلفة وتأثير التدخين وتناول المشروبات الكحولية.

وتعد أمراض اللثة، هي السبب الرئيسي، الذي يؤدي إلى فقدان الأسنان، كما أن التهابات اللثة ترتبط بأمراض أخرى مزمنة، مثل السكري وأمراض القلب، وذلك نتيجة دخول الجراثيم إلى جسم الإنسان عن طريق اللثة النازفة والمتورمة.

كشف العلاقة بين فقدان الأسنان والحالة الصحية والذهنية خاصة في الشيخوخة، يؤكد أثر الأسنان في التمتع بحياة صحية أو العكس وهو ما يلفت الانتباه إلى ضرورة العناية بالأسنان وتجنب كل ما يمكن أن يضر بها ويتسبب في سقوطها في سن مبكرة.

21