فكرة مخيمات اللاجئين في ليبيا بعيدة عن الواقع

الجمعة 2016/10/07
طاهر سيالة: ليبيا لاتزال تخوض حربا أهلية مدمرة

فيينا – أعلن وزير الخارجية الليبي طاهر سيالة، الخميس، أن بلاده تعارض أن تقام على أراضيها مخيمات للمهاجرين الذين يرغبون في الوصول إلى أوروبا، كما اقترح مسؤولون أوروبيون للحد من عمليات الوصول عبر البحر المتوسط.

واعتبر طاهر سيالة خلال اجتماع لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، في العاصمة النمساوية، أن هذا المشروع يعني أن الاتحاد الأوروبي “يرفض تحمل مسؤولياته ويلقيها على أكتافنا”.

وأوضح سيالة بالتالي أن فكرة إقامة هذه المخيمات “بعيدة جدا عن الحقائق الميدانية”، فيما لا تزال ليبيا تخوض حربا أهلية مدمرة.

وتدعو البعض من البلدان الأوروبية، ومنها النمسا والمجر، إلى إبرام اتفاق مع طرابلس، يتيح إعادة المهاجرين الوافدين إلى أوروبا إلى ليبيا التي عبروها، على غرار الاتفاق الذي عقده الاتحاد الأوروبي مع تركيا في مارس الماضي.

ومن الاقتراحات المطروحة منذ فترة، بناء مخيمات كبيرة، يمولها الاتحاد الأوروبي ويتولى بنفسه إدارتها، لطالبي اللجوء سواء رفضت طلباتهم أم لا، حيث يتعين عليهم إيداع ملفاتهم لطلب اللجوء إلى أوروبا، على أن ينتظروا قرار حصولهم على الموافقة.

واجتاز أكثر من 300 ألف مهاجر ولاجئ البحر المتوسط منذ بداية السنة للتوجه إلى أوروبا، كما ذكرت المفوضية العليا للأمم المتحدة للاجئين. ويأتي قسم كبير منهم من إفريقيا جنوب الصحراء وانطلقوا من ليبيا. ومنذ بداية السنة، لقي 3500 شخص مصرعهم في البحر المتوسط.

وأعلن خفر السواحل الإيطالي، الأربعاء، أنه تم إنقاذ قرابة 11 ألف مهاجر غير شرعي وانتشال 28 جثة بعد غرق مراكبهم في البحر المتوسط خلال اليومين السابقين.

وتستضيف ليبيا حوالي 235 ألف مهاجر هم مستعدون للذهاب إلى إيطاليا، كما أكد أواخر سبتمبر موفد الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر.

5