فك شفرة شجرة عائلة الطيور

مع تطور العلم الذي يقدم لنا الحقائق العلمية كل يوم، تنكشف أسرار الكون والكائنات الحية وينجلى الغموض عن اسرار كانت غماصة عبر العصور وكانت معارفنا حولها ساذجة وغير مبررة
الجمعة 2015/10/09
الطيور لم تكن صغيرة قبل ملايين السنين

واشنطن- إنها توجد بمختلف الأشكال والأحجام والأنواع وتتراوح من طائر الطنان الصغير في كوبا إلى النعام غير القادر على الطيران في سهول أفريقيا وطائر البطريق أيقونة القارة القطبية الشمالية وحتى طائر القطرس المهيب الذي يجوب المحيطات الجنوبية.

كان من الصعب فك شفرة علاقات التطور بين عشرة آلاف نوع من الطيور في العالم، لكن العلماء كشفوا الأربعاء النقاب عن أشمل تاريخ من نوعه حتى الآن لشجرة عائلة الطيور يضم تفاصيل عن علاقة مجموعات الطيور الحديثة بعضها ببعض، وذلك بناء على معلومات مستقاة من الطاقم الوراثي “الجينوم” لنحو مئتي نوع من الطيور التي تعيش في وقتنا الحاضر.

ركز العلماء على وجه الخصوص على فهم مجموعات تسمى الطيور الحديثة التي تتضمن أكثر من 90 في المئة من جميع الطيور، أما الاستثناءات فهي الطيور الكبيرة العاجزة عن الطيران مثل النعام ومجموعة تضم البط والدجاج.

ووجدوا أن الطيور الحديثة تتألف من خمس مجموعات فرعية متميزة، وأدهشهم أن إحداها -وهي الطيور المائية التي تضم جميع الطيور القادرة على الغطس وطيور الشاطئ مثل البجع والقطرس والنورس والبشروش واللقلق- لا تضم نسل البط.

وقال جاكوب بيرف عالم الطيور بجامعة كورنيل “يعني ذلك أن جميع الطيور المائية ربما تكون قد تطورت عن جد مشترك واحد وهو ما يتعارض مع التطور في بيئة بحرية لعدة مرات وبصورة مستقلة”. وتؤكد الدراسة الحديثة أن طيور الطنان والسنونو التي تعتمد كثيرا على قوة الإبصار نشأت عن أسلاف ليلية.

وقال ريتشارد بروم عالم الطيور بجامعة ييل “يثير ذلك أسئلة بشأن مدى قوة إبصار هذه الطيور، وهل كانت رؤية الألوان متاحة لدى جميع الطيور الليلية لأكثر من عشرة ملايين عام؟”.

وأكد البحث أيضا أن معظم الطيور البرية تطورت عن أسلاف من المفترسات. وقال بروم “لذا فإن الجد المشترك لنقار الخشب وطائر القرقف في حديقة منزلك كان طائرا شرسا يشبه الصقر ومن آكلات اللحوم”.

الطيور الحديثة من أسلاف مفترسة أو ليلية

ونشأت الطيور وتطورت عن الديناصورات الصغيرة ذات الريش، وأقدمها طائر الأركيوبتركس الذي عاش منذ 150 مليون عام، وكان في حجم الغراب. وقال دانييل فيلد عالم الطيور القديمة بجامعة ييل “إن البحث أوضح أن أحدث الأسلاف المشتركة لجميع الطيور الحديثة ربما يكون قد عاش منذ نحو 75 ميون عام”.

وأظهرت دراسة علمية دولية نشرت في مجلة ساينس الأميركية، السنة الماضية، أن نوعا معينا من الديناصورات الضخمة ذات القدمين تطور على مدى خمسين مليون عام وأفرز الطيور الموجودة حاليا.

وقال مايكل لي الأستاذ في مدرسة علوم البيئة في جامعة أديليد في أستراليا والمشرف على هذه الدراسة، إن هذه الديناصورات “شهدت تطورا صغر فيه حجمها بشكل متواصل” إلى أن أصبحت عصافير.

وأضاف “إن التطور باتجاه حجم أصغر ووزن أخف منح أسلاف هذه الطيور مقدرات جديدة في الوظائف، منها القدرة على تسلق الأشجار والطيران، وساعد ذلك في حماية هذه الكائنات من آثار النيزك الذي ضرب الأرض قبل 65 مليون سنة، وساهم في انقراض الديناصورات”. وتطورت أسلاف الطيور أسرع من الديناصورات الأخرى بأربع مرات فصارت مكسوة بالريش ولها جناحان.

وأظهرت الدراسة أيضا أن هذا النوع من الديناصورات ذات القدمين والتي تطورت لتصبح الطيور الحديثة، كان الوحيد الذي تطور متجها إلى حجم أصغر، وهو ما أتاح له البقاء بينما انقرضت الديناصورات.

والطيور هي الفرع الوحيد من شجرة عائلة الديناصورات الذي نجا من حادثة الانقراض الشامل منذ 66 مليون سنة في أعقاب اصطدام كويكب بالأرض، وتطورت الطيور الحالية عن ثلاثة أنسال من طيور العالم الحديث.

وقال في الدراسة التي أوردتها دورية “نيتشر” “الطيور الحديثة لها تاريخ طويل ومعقد وأي محاولة لفهم البيولوجيا الخاصة بها على نطاق واسع تستلزم فهم هذا السياق التاريخي العريق”. وأضاف “إنه أمر مهم لجميع مجالات بيولوجيا الطيور؛ كيف تتصرف؟ وكيف تعيش؟ وما شكلها؟ وكيف تتواصل؟ ويرتبط كل ذلك بكيفية تطورها وعلاقاتها بعضها ببعض”.

20