فك شفرة لفائف البردي العتيقة

الخميس 2015/01/22
اللفائف المحترقة كانت موجودة في مكتبة في فيلا بمدينة هركولانيوم العتيقة

بومبي (إيطاليا) – نجحت مجموعة من العلماء أخيرا في فك شفرة لفائف البردي العتيقة التي تحولت إلى رماد عقب ثورة بركان جبل فيزوف بإيطاليا عام 79 ميلادي.

وأعلن العلماء، الثلاثاء، أنهم تمكنوا من حل لغز استمر قرونا، وذلك بعد أن فكوا، بالاستعانة بتقنيات متطورة من الأشعة السينية، شفرة بعض ما كتب على هذه اللفائف المحترقة والتي كانت موجودة في مكتبة في فيلا بمدينة هركولانيوم العتيقة، التي كانت تطل على خليج نابولي بإيطاليا.

وهذه المكتبة جزء مما يسمى فيلا البردي، التي يعتقد أنها كانت تخص والد زوجة يوليوس قيصر. وأدت ثورة البركان إلى دفن مدينة هركولانيوم إلى جانب مدينة بومبي. وأسفر انفجار الغازات البركانية الساخنة عن احتراق هذه اللفائف، لتصبح في نهاية المطاف كجذوع الأشجار المحترقة.

وتم استخراج نحو 1800 من هذه اللفائف الهشة خلال الخمسينات من القرن 18. ويتشابه إلى حد كبير تركيب أوراق البردي المحترقة وحبر الفحم النباتي الأسود المستخدم في كتابتها، مما يجعل من الصعوبة التعرف على الكتابة حتى باستخدام أكثر وسائل المسح الضوئي تطورا.

إلا أن العلماء استعانوا بتقنيات تشبه الأشعة المقطعية بالكمبيوتر، لفك شفرة الكتابة فيما تظل أوراق البردي ملفوفة. ووجدوا أن اللغة المستخدمة هي الإغريقية القديمة. ويأملون في أنها ربما تحتوي على أعمال قديمة شهيرة مفقودة.
24