"فلافل نووية" يثير جدلا بين إيران وإسرائيل

الاثنين 2015/08/31
ملصق ضخم غامض يعلن افتتاح سفارة إيرانية في تل أبيب

تل أبيب- أثار فيلم كوميدي اسرائيلي يتناول التوتر النووي مع إيران ويبدأ عرضه في اسرائيل في العاشر من سبتمبر المقبل، ضجة جراء ملصق ضخم غامض يعلن افتتاح سفارة إيرانية في تل أبيب.

والعلاقات الدبلوماسية بين اسرائيل وإيران مقطوعة منذ العام 1979 فيما يندد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على الدوام بـ”التهديد” الإيراني. وجاء على ملصق عملاق “سفارة إيران في اسرائيل ستفتح قريبا هنا” مع علمين اسرائيلي وإيراني ورقم هاتف.

وقد غاص رواد الإنترنت الذين حيرهم الملصق الغامض في فرضيات مختلفة عبر وسائل التواصل الاجتماعي من إعلان لمطعم جديد يقدم الأطباق الإيرانية إلى نداء من جمعيات من أجل إقامة حوار مع إيران أو مشروع فني.

وقد كشف منتجو فيلم “أتوميك فلافل” (فلافل نووية) الذي يتناول بحس فكاهي المخاوف والتوتر بشأن الملف النووي الإيراني، أنهم وراء الملصق وهو حملة ترويجية للفيلم الطويل الذي أخرجه درور شاوول.

ويروي الفيلم الكوميدي لقاء افتراضيا بين شابتين إيرانية واسرائيلية تقيمان في مدينتين فيهما مواقع نووية. وتتبادلان أسرار دولة لتجنب مواجهة يريدها الجيل القديم في البلدين.

وقدم المخرج الفيلم على أنه عمل ترفيهي وأن نواياه سلمية بالكامل. وأوضح المنتج الإسرائيلي أفراهام بيرشي “أنها كوميديا ساخرة تتهكم من الإفراط في النزعة العسكرية”.

ويندد نتانياهو وجزء كبير من المسؤولين السياسيين الاسرائيليين بالاتفاق النووي الذي وقع بين إيران والقوى العظمى لأن بنوده برأيهم، ليست صارمة بما يكفي للحؤول دون امتلاك إيران السلاح النووي واستخدامه ضد اسرائيل.

24