فلسطيني يطعم أسرته مما تنبت حديقة سطح منزله

الفلسطيني تيسير أبودان يستثمر كل مساحة في منزله لمشروعه الصغير.
الجمعة 2021/03/05
زراعة خضروات الصيف والشتاء

غزة - لا يملك المزارع الفلسطيني تيسير أبودان أرضا ولا مالا ولا حتى وظيفة له أو لأبنائه الأربعة.

تطلع إلى الفضاء المكشوف الوحيد الذي يملكه وهو “سطح بيته” واستغل خبرته في الزراعة وحوّله إلى رقعة خضراء ينبت فيها الثمر من جرار يغرس فيها البذور والشتلات.

ويبيع أبودان المنتجات كي يطعم الأفواه الجائعة وينفق على أسرته الكبيرة.

يبلغ الرجل من العمر 65 عاما ويعيش في مخيم خان يونس للاجئين وسط أسرة مكونة من 15 فردا، يعتمدون على هذه المزروعات وعلى المساعدات الدولية لسد الرمق. وقال إنه وأبناءه الأربعة عاطلون “بسبب الوضع الاقتصادي”.

وأشار إلى أنه يستثمر كل شبر من المساحة المتاحة لمشروعه الصغير. وقال “أنا أستغل… كل سنتيمتر أنا أزرع فيه تقريبا شتلة أو شتلتين من أنواع الخضرة”.

ويزرع أبودان الخضروات أعلى منزله، بما في ذلك البندورة (الطماطم) والفاصوليا والكرفس والقنبيط. ويأكلون البعض من هذه المنتجات في المنزل ويبيعون البعض الآخر.

ويزرع خضروات الصيف والشتاء متوخيا الظروف الملائمة لنمو كل نوع من النباتات المختلفة. ويقول “أزرع في السنة موسمين موسم في الشتاء وموسم في الصيف. الموسم الشتوي، أزرع 3 أنواع في كل قوار (أصيص) علشان أنا أستغل المكان لأنه ما عندي مساحة واسعة بالنسبة إلي طبعا”.

ويعيش في قطاع غزة، الذي تبلغ مساحته 365 كيلومترا مربعا وتسيطر عليه حركة حماس، نحو مليوني فلسطيني.

وتشير الإحصاءات الفلسطينية والأجنبية إلى أن معدل البطالة في غزة يبلغ حوالي 49 في المئة، بينما تقدر نسبة الفقراء بنحو 53 في المئة.

وتعلو ابتسامة وجهه المصبوغ بسمرة الشمس وهو يقول “في نفس القوار (الأصيص) زارع كرفس. هيو.. هي الزهرة. هذا الفول.. هذا الكرفس”.

--------

 

24