فلسطيني يطعن 15 إسرائيليا داخل حافلة في تل أبيب

الأربعاء 2015/01/21
عمليات الطعن وسيلة جديدة يستعملها الفلسطينيون للمقاومة

القدس- هاجم شاب فلسطيني بالسكين عددا من الركاب في حافلة بوسط تل ابيب ما ادى الى اصابة خمسة منهم على الاقل قبل ان تطلق الشرطة النار عليه وتعتقله، على ما افادت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري.

وهو اول هجوم في تل ابيب منذ منتصف نوفمبر حين طعن فلسطيني جنديا اسرائيليا ما ادى الى وفاته لاحقا متاثرا باصابته.

وقالت المتحدثة باسم الشرطة ان الهجوم تم صباحا واصفة المهاجم بانه "ارهابي". واضافت ان خمسة اشخاص اصيبوا بجروح بالغة او خطيرة واربعة اخرين بجروح طفيفة من دون ان توضح ما اذا كانوا اصيبوا جميعهم طعنا بالسكين.

وجاء في بيان صادر عن الشرطة ان "الارهابي طعن سائق الحافلة عدة مرات لكن السائق تصدى له الى ان فر وقام ضابط من ادارة السجون باطلاق النار عليه" في ساقه وقد نقل الى المستشفى لمواصلة التحقيقات.

وقال شهود لاذاعة الجيش ان سائق الحافلة استخدم كما يبدو رذاذ الفلفل في محاولة لوقف الهجوم. واوضحت الشرطة ان الفلسطيني شاب من طولكرم بالضفة الغربية عمره 23 عاما وكان يقيم في اسرائيل بشكل غير شرعي.

واظهرت صور نشرتها الشرطة ما يبدو انه سكين كبير على الارض. وروى الضابط في مصلحة السجون لاذاعة الجيش تفاصيل الحادث وقال "رأينا الحافلة تتجه الى جانب الطريق وتتوقف عند الاشارة الخضراء، فجأة رأينا اشخاصا ينزلون من الحافلة ويصرخون لطلب المساعدة".

واضاف "عندها خرجت من السيارة انا وثلاثة اخرين وبدانا نركض خلف الارهابي. واطلقنا النار اولا في الهواء ثم على رجليه". وتابع "سقط الارهابي ارضا وقمنا بتسليمه الى الشرطة".

ومنفذ العملية هو شاب فلسطيني من بلدة طولكرم شمالي الضفة الغربية، حيث قالت السلطات الإسرائيلية إن الشاب في الثالثة والعشرين من عمره، وقد نفذ الهجوم منفردا.

واخر هجوم في تل ابيب تعرض له جندي إسرائيلي حين قام فلسطيني من شمال الضفة الغربية بطعنه حيث توفي لاحقا متاثرا بجروحه.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية حينها أن منفذ عملية الطعن قام بالهرب من مكان وقوع الحادث فيما يشتبه أن العملية وقعت على خلفية قومية. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها تعمل على البحث عن منفذ عملية الطعن.

وفي سياق متصل، فقد اعتقل الجيش الإسرائيلي صباح اليوم 18 فلسطينيا من محافظتي الخليل ونابلس في الضفة الغربية، بينهم صحفي، بحسب بيان لنادي الأسير الفلسطيني.

وقال النادي في بيان صحفي إن قوة عسكرية اعتقلت صباح اليوم 12 مواطنا من مخيم عسكر وبلاطة للاجئين شرقي نابلس شمالي الضفة، بعد عملية دهم وتفتيش طالت عشرات المنازل.

وفي الخليل، جنوبي الضفة، اعتقل الجيش الاسرائيلي 6 مواطنين من مناطق مختلفة من المحافظة. وأضاف البيان أن من بين المعتقلين في الخليل، الصحفي علاء الطيطي مراسل فضائية الأقصى التابعة لحركة حماس، بعد مداهمة منزله بمخيم العروب.

واعتقلت إسرائيل أمس الصحفي مجاهد بني مفلح من رام الله، المحرر في موقع "هنا القدس" المحلي، دون أسباب واضحة.

ولم يصدر تعقيب فوري من الجانب الإسرائيلي حول الاعتقالات، لكن عادة ما تقوم إسرائيل باقتحام بلدات ومخيمات ومدن الضفة الغربية، وتقوم بأعمال تفتيش واعتقالات بحجة أنهم مطلوبين لأجهزتها الأمنية، وتعتقل إسرائيل أكثر من 7 آلاف فلسطيني في سجونها بحسب إحصائيات رسمية.

1