فلسطيني يقتل 4 جنود في القدس

الاثنين 2017/01/09
الدهس من جديد

القدس – قتل أربعة جنود إسرائيليين وأصيب 15 آخرون الأحد بعد أن دهستهم شاحنة في القدس، حسبما أعلنته خدمات الإسعاف والشرطة الإسرائيلية.

وأكدت الشرطة مقتل أربعة جنود بعد أن دهستهم شاحنة في حي أرمون هنتسيف، مشيرة إلى مقتل سائق الشاحنة أيضا.

وفرضت الشرطة الإسرائيلية أمر حظر نشر على كافة التفاصيل المتعلقة بالهجوم وحول هوية سائق الشاحنة.

لكن مصادر أمنية فلسطينية قالت إن السائق شاب فلسطيني من حي جبل المكبر في القدس الشرقية المحتلة.

وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد إن الجنود كانوا ترجلوا من حافلة في الحي المطل على البلدة القديمة في القدس.

وبحسب سائق الحافلة، فإن الجنود كانوا يقومون بجولة في المدينة.

وقرر الجيش الإسرائيلي فتح تحقيق شامل في عدم تصدي الجنود الإسرائيليين لعملية الدهس.

وفي أول تعليق على العملية قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن كل المؤشرات تشير إلى أن سائق الشاحنة الذي قتل 4 جنود في القدس كان مؤيدا لتنظيم داعش.

وباركت حركتا “حماس” و“الجهاد” الإسلاميتين عملية الدهس.

وقال الناطق باسم حماس حازم قاسم، في بيان صحافي إن “العمليات الفدائية المتواصلة في الضفة الغربية والقدس تثبت أن انتفاضة القدس ليست حدثا عابرا، إنما هي قرار الشعب الفلسطيني بالثورة حتى النهاية للحصول على حريته”.

واعتبر قاسم أن مثل هذه العمليات “تثبت أن كل محاولات الالتفاف على هذه الانتفاضة أو إجهاضها ستفشل في كل مرة”، مؤكدا أن “جرائم الاحتلال من الاعتقالات والقتل على الحواجز وهدم البيوت لن تكسر إرادة الشعب بل ستزيد إصراره على مقاومة الاحتلال”.

من جانبها قالت حركة الجهاد إن عملية القدس تأتي “ردا طبيعيا على جرائم الاحتلال الإسرائيلي في حق أبناء الشعب الفلسطيني”.

وأكدت الحركة ، في بيان صحافي، على تواصل “الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال وجرائمه” في إشارة إلى موجة التوتر المستمرة مع إسرائيل أكتوبر 2015”.

ومنذ الأول من أكتوبر 2015 قتل في هجمات ومواجهات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلية، 246 فلسطينيا و36 إسرائيليا وأميركيان وأردني وإريتري وسوداني.

2