فلسطين تتحصل على العضوية في الإنتربول

الخميس 2017/09/28
القرار ضربة دبلوماسية لإسرائيل

رام الله - أعلنت الشرطة الدولية “الإنتربول” ضم دولة فلسطين إليها الأربعاء في خطوة عارضتها إسرائيل وذلك في تصويت أجرته الجمعية العامة للإنتربول في بكين.

وقالت منظمة الشرطة الدولية في تغريدة على تويتر “أصبحت دولة فلسطين وجزر سولومون من الدول الأعضاء في الإنتربول”.

ولم يصدر تعليق فوري عن وزارة الخارجية الإسرائيلية التي قالت في وقت سابق إن جهود إسرائيل لإرجاء التصويت فشلت.

وأبدى الفلسطينيون ترحيبا بهذه الخطوة التي وصفوها بالتاريخية. وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في بيان “إن هذا الانتصار تحقق بسبب الموقف المبدئي لأغلبية أعضاء الإنتربول الذين دافعوا اليوم عن السبب الوجودي لهذه المنظمة ومبادئها”.

وشدد بيان المالكي “على التزام دولة فلسطين بالوفاء بالتزاماتها والمساهمة في مكافحة الجريمة وتعزيز سيادة القانون على المستوى الدولي”.

وفي عام 2012 وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة على الارتقاء بوضع دولة فلسطين من مراقب إلى “دولة غير عضو” بالأمم المتحدة.

ولم تصل هذه الخطوة إلى حد عضوية الأمم المتحدة بشكل كامل، ولكنها انطوت على تبعيات قانونية مهمة في إمكانية انضمام فلسطين إلى الهيئات الدولية، وقد نجحت في أن تصبح عضوا في أكثر من خمسين منظمة واتفاقية دولية.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، ومنها القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي، بداية الأسبوع الجاري، إن إسرائيل تخوض منذ عدة أسابيع حملة دبلوماسية من وراء الكواليس من أجل إقناع الدول بعدم التصويت على طلب السلطة الفلسطينية الانضمام إلى الشرطة الجنائية الدولية.

وعزت وسائل الإعلام الإسرائيلية ذلك إلى المخاوف من إقدام السلطة الفلسطينية على تحريك دعاوى وتقديم طلبات للمنظمة الدولية لملاحقة ضباط وجنود في الجيش الإسرائيلي واستصدار أوامر لتسليمهم بغرض محاكمتهم بجرائم حرب.

ورحبت الجامعة العربية بالقرار، ورأت أنه يعبر عن إرادة دول العالم بأغلبيتها الساحقة في التمسك بمبادئ المنظمة الدولية للشرطة ذاتها بالمقام الأول، كما يعبر عن جدارة استحقاق دولة فلسطين لنيل هذه العضوية، وفق تلك المبادئ والأهداف التي تسعى “الإنتربول” لتحقيقها بما يعزز من الأمن والاستقرار، ويخدم قضايا تحقيق السلام في العالم بمكافحة الجريمة والإرهاب.

2