فليبي السادس يؤدي اليمين رغم معارضة نصف الأسبان للملكية

الجمعة 2014/06/20
الملك فليبي يحيي المواطنين الأسبان أثناء توجهه إلى القصر الملكي

مدريد - أدى فليبي السادس ملك أسبانيا الجديد، الخميس، اليمين الدستورية أمام البرلمان ليخلف والده خوان كارلوس على عرش المملكة الأسبانية.

وأوضح الملك الجديد في خطاب أمام البرلمان إنه يحب بلاده من كل قلبه ووصفها بأنها” دولة عظيمة”.

وقال الملك البالغ من العمر 46 عاما بعد أن أدى القسم خلال مراسم رسمية في العاصمة مدريد “سوف أعمل دائما من أجل مصلحة البلاد”، مؤكدا على إيمانه بوحدة أسبانيا حيال تصاعد النزعة الانفصالية في إقليم كاتالونيا.

كما وعد فليبي السادس بملكية نزيهة وشفافة، على حد تعبيره، بعد الفضائح التي لطخت الأسرة المالكة في السنوات القليلة الماضية كان أخطرها خضوع شقيقته كريستينا للتحقيق في قضية احتيال ضريبي وتبييض أموال.

وتأتي هذه المراسم الملكية بعد أن وقع والده خوان كارلوس (79 عاما) على قانون تنازله عن العرش، أمس الأول، بعد 39 عاما في الحكم، حسب ما نشره القصر الملكي على موقعه الإلكتروني.

وقال وسط عاصفة من التصفيق والهتافات “لتحيا أسبانيا وليحيا الملك أقسم بأن أؤدي واجبي كاملا وأن احترم الدستور والقوانين واحترم حقوق المواطنين ومناطق الحكم الذاتي”.

كما أشاد بدور والده في مصالحة الأسبان بعد دكتاتورية فرانكو، وأضاف قائلا إن “حكما استثنائيا أصبح اليوم جزءا من تاريخنا وإرثنا”.

وأصبح فليبي السادس ببزته العسكرية وحزام الحرير الأحمر الذي يتقلده القائد العام للجيوش الذي استلمه من والده، ملكا مع نشر القانون في الجريدة الرسمية للبلاد إثر موافقة البرلمان عليه بغالبية عظمى بلغت 85 بالمئة في 11 من الشهر الجاري.

ويمثل الملك الجديد الأمل لملكية بات يعارضها نصف الأسبان حسب استطلاعات الرأي على الرغم من أنه لا يزال يحظى بشعبية كبرى في البلاد.

في مقابل ذلك، لا يمتلك فليبي السادس هامشا من التغيير في بلاد عصفت بها أزمة اقتصادية اقترنت بنسبة بطالة بلغت 26 بالمئة.

وكانت أحزاب معارضة ونشطاء في أسبانيا طالبوا بتغيير نظام الحكم في البلاد عقب إعلان كارلوس ترك العرش لابنه الشاب.

يذكر أن كارلوس أعلن بشكل مفاجئ في الثاني من الشهر الحالي عن نيته التنحي عن العرش من أجل جيل أصغر سنا حيث تطلبت هذه الخطوة موافقة برلمانية بسبب عدم وجود بند للتنازل عن العرش في القانون الأسباني.

5