فلينفد الصبر يا منصور

الخميس 2013/09/05

قال الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور في حديثه للتلفزيون المصري مساء الثلاثاء إن "صبر بلاده تجاه قطر بدأ ينفد"، ولا أعرف ماذا ستفعل أم الدنيا إذا نفذ صبرها فعلا إزاء أم العديد والسيلية، هل ستقطع مثلا، العلاقات الدبلوماسية القائمة معها وتطرد السفير القطري وتدعو سفيرها إلى العودة من الدوحة إلى القاهرة؟ هل ستكشف المخابرات العامة المصرية ما لديها من وثائق مكتوبة ومصوّرة ومسجّلة تفضح التآمر القطري على بلدها وبلاد العرب؟ هل ستضع مصر يدها على الاستثمارات والودائع القطرية لديها لتغطية البعض من الخسائر التي تسبب فيها تدخل القطريين في الشأن المصري.

أعتقد أن أول ما يجب أن تقوم به الحكومة المصرية هو فضح الطابور الخامس القطري الموجود لديها، والكشف عن حقيقة المؤامرات على الأمة العربية التي قامت قطر بتمريرها من خلال الجامعة العربية، وخاصة في عهدي عمرو موسى ونبيل العربي، فخلال الأعوام الثلاثة الماضية تحولت الجامعة العربية إلى "جامعة ملّاكي" للدوحة، ونجحت قطر في أن تجمع وراءها سربا من الحكومات التابعة لها والتي تأتمر بأمرها.

كما نجحت قطر في تأجير إعلاميين ومحللين وساسة مصريين، بعضهم لم يستفق إلّا بعد خراب قسم كرداسة، وبعضهم الآخر مازال يعتقد أن قناة "الجزيرة" قادرة على إغنائه بالمال، وإنجاحه في الصراع السياسي، وهؤلاء يرتكبون الخيانة العظمى، مادام المستهدف من تحركاتهم المشبوهة هو ضرب الجيش المصري، وتقسيم المجتمع، والإطاحة بدور مصر، وموقعها في المنطقة.

ولذك، أقول للرئيس عدلي منصور: ما تقوم به دولة قطر ضد دولتهم هو الرهان على خرابها، وإن لم تقفوا لأنفسكم، فإن الأيام أثبتت أن حكام قطر لا يقفون عند حدّ، وهم يحملون تراثا من الحقد على مصر وعلى العرب يحتاج إلى موقف وقرار.

24