فنانات مصريات يتحولن إلى جزارات في عيد الأضحى

أثارت مراسم الاحتفال بعيد الأضحى هذه السنة العديد من النساء المصريات وخاصة الفنانات منهن، حيث أتاحت مواقع التواصل الاجتماعي لهن الفرصة لإثبات مهاراتهن ليس في التمثيل أو الغناء أو حتى الطبخ بل في المشاركة في طقس ذبح الأضحية.
السبت 2016/09/17
آية حسني مذيعة برتبة جزار

القاهرة – تسابق العديد من الفنانين المصريين خلال عيد الأضحى، الذي احتفل به المسلمون يوم الاثنين الماضي، على مواقع التواصل الاجتماعي لنشر صور أضحيتهم ومهاراتهم في الذبح أو إعداد الأطباق الشهية التي اعتادوا عليها، نظرا لما تتضمنه هذه المناسبة من تقاليد وطقوس اجتماعية راسخة لدى العائلات العربية المسلمة.

وبينما احتفل الفنانون العرب كل على طريقته الخاصة، فمنهم من ذهب لتأدية مناسك الحج، فيما سافر آخرون لقضاء إجازة العيد مع عائلاتهم، كان لافتا هذه السنة حضور نجوم الفن المصريين الذين اتسمت احتفالاتهم بالجرأة والخروج عن المألوف.

وكانت مشاركة الفنانات المصريات في طقوس ذبح الأضاحي لافتة ومثيرة للجدل بعد أن نشرت بعضهن صورهن على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وإنستغرام وهن بين الأضاحي وأياديهن ملطخة بالدماء.

ومن بين الفنانات اللواتي شاركن طقوس ذبح الأضحية واتسمت احتفالاتهن بالجرأة، الفنانة آيتن عامر، التي نشرت صورها على موقع إنستغرام وهي تشارك في طقوس ذبح أضحية العيد، بمنطقة فيصل مرتدية جلبابا وسط الجزارين، وكتبت معلقة “كل سنة وأنتم طيبون وعيد سعيد عليكم يا رب.. الصورة

من جزارة الموسكي “فيصل” حالاً.. وأحلى تحية لكل الناس الذين في الصورة، عاش يا رجّالة”.

وكانت الصورة الأكثر إثارة للجدل للراقصة دينا التي لم تكتف بمشاهدة ذبح الأضحية فقط بل لطخت يدها بالدماء ونشرت صورتها على إنستغرام وكتبت “كل سنة وكلكم طيبين ومعيدين.. وربنا يجعل أيامكم كلها عيد في عيد”.

كما تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في مصر عدة صور لامرأة تقوم بذبح الأضاحي خلال العيد في مدينة المنصورة في دلتا مصر. وتبين في ما بعد أن تلك الصورة هي في الحقيقة لمذيعة مصرية تقدم برامج خاصة بالطهي والطعام على إحدى الفضائيات المصرية.

وقالت المذيعة واسمها آية حسني، وهي خبيرة في مجال الطهي، إنها بالفعل كانت تصور حلقة من برنامجها عن خروف العيد وطريقة اختياره وكيفية الذبح، وما يمكن شيه أو اختياره لإعداد “الفتة”، وما هي الأنواع الملائمة للأكل لكل فئة.

وأضافت أنها فعلا قامت بالذبح، وليست تلك أول مرة تقوم فيها بذبح الأضحية. كما شاركت في سن السكاكين وتجهيز عدة الذبح لتعليم السيدات والمشاهدات الأصول السليمة للذبح.

الفكرة تهدف إلى منع وقوع المشاهدين ضحية لتجار الخراف وتعريفهم طريقة التمييز بين الخروف السليم ونظيره المريض، وأنواع الخراف وسعر كل منها

وذكرت أن الفكرة كانت تهدف إلى منع وقوع المشاهدين ضحية لتجار الخراف وتعريفهم طريقة التمييز بين الخروف السليم ونظيره المريض، وأنواع الخراف وسعر كل منها. وأضافت أنها فوجئت بنشر صورها على مواقع التواصل على أنها تعمل بالجزارة وهي ليست كذلك.

من جهته تعرض الفنان محمد رمضان لانتقادات واسعة من بعض النشطاء بعد أن قام بإشراك جمهوره في صورة له مع رأسين مقطوعين لعجلين قام بذبحهما في عيد الأضحى.

في المقابل أكد بعض محبي الفنان المصري أن ما فعله كان بهدف التعبير عن فرحته بمناسبة عيد الأضحى، ورغبة منه في مشاركة جمهوره الاحتفال بذبح الأضحية على طريقته الخاصة.

وتكرر هذا النوع من الانتقادات في السنوات الأخيرة خلال عيد الأضحى، حيث يرى البعض أن المشاركة في صور الأضحية مدججة بالدماء غير ملائمة للنشر على مواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت تظهر أسلوب ذبح الأضحية كشكل من أشكال تعذيب الحيوانات، فيما يدافع البعض الآخر عن الطقس السنوي ويرون في تلك السنة محافظة على العادات والتقاليد والشعائر الدينية المقدسة.

وكانت السلطات المصرية في محافظة القاهرة قد أصدرت قرارا بمنع ذبح الأضاحي في شوارع القاهرة وقصر الذبح على المذابح فقط كما فرضت غرامة قدرها 5 آلاف جنيه لمن يذبح الأضاحي في الشوارع العامة بعد أن اعتاد الأطفال على تلوين ملابسهم بالدماء سنويا في طقس وصفه البعض بالعنيف والمخيف.

24