فنانة أميركية تعلم كلبتها طرق الحديث

الفنانة أليكسيس ديفاين تستخدم طريقة الضغط على الأزرار التي تخرج الكلمات بصوت مرتفع لتعليم كلبتها التعبير عن احتياجاتها.
السبت 2020/10/24
طريقة ذكية للتواصل

واشنطن - علمت الفنانة الأميركية أليكسيس ديفاين التي تعيش في تاكوما بواشنطن كلبتها وهي من نوع “شيبادودل” التحدث معها بصوت مرتفع.

وقالت ديفاين إنها بدأت في تعليم كلبتها “باني” منذ عام أكثر من 50 كلمة من خلال الضغط على الأزرار التي تخرج الكلمات بصوت مرتفع.

وقامت الفنانة الأميركية بنشر العديد من مقاطع الفيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي تظهر كيف تتعامل باني مع صاحبتها كلما رغبت في أمر ما، فإذا ما أرادت على سبيل المثال الذهاب إلى الحديقة، ضغطت على الزر الذي يقول “بارك” أو إذا أرادت اللعب، تضغط على زر “بلاي”.

وحققت مقاطع الفيديو المنشورة على إنستغرام وتيك توك انتشارا كبيرا، حيث جمع الثنائي أكثر من 300 ألف متابع على إنستغرام و3.4 مليون متابع على تيك توك.

واستلهمت ديفاين الفكرة من متابعتها لأخصائية أمراض النطق واللغة كريستينا هانجر على موقع إنستغرام وهي تقوم بتعليم كلبتها “ستيلا” كيفية التواصل باستخدام الأزرار.

وتُستخدم الأزرار كأداة للتواصل المعزز والبديل، وهي ممارسة يستخدمها خبراء أمراض النطق واللغة مع الأشخاص غير القادرين على النطق، من أجل التواصل.

ونقلت صحيفة “سياتل تايمز” عن ديفاين القول “أرغب في الحصول على أكثر علاقة ممكنة من الارتباط والتفاعل، وأن أرى فقط ما هي الإمكانيات.. أشعر أن هناك الكثير من الإمكانيات في العلاقات مع الحيوانات، وأردت حقا تحقيق أقصاها”.

وأضافت “إذا ذهبت باني عند الأزرار ونظرت إليّ وتواصلنا بالعين، فسوف أذهب إلى هناك ونتحاور قليلا وسأطرح عليها أسئلة، لكننا لا نقوم بجلسات تدريب كبيرة وطويلة”.

أما عن كيفية تعلم باني استخدام الأزرار، فأوضحت ديفاين أنه على سبيل المثال، الزر الأول لديهما يقول “أوتسايد” (الخارج). كان يتم وضعه بجانب الباب، وفي كل مرة يخرجان فيها، كانت ديفاين تضغط على الزر، ثم تقول كلمة “أوتسايد”، ثم تترك باني تخرج.

وتستخدم ديفاين لوحات تشبه قطع الألغاز تسمى “هيكستايلز” لتثبيت الأزرار. وتقوم بتصنيع هذه القطع خدمة “فلوينت بيت” المملوكة لشركة “كليفر بيت”، وهي شركة أسسها الخبير في مجال المعرفة والإدراك ليو تروتيه.

ويتم تنظيم الأزرار باستخدام نظام “فيتزجيرالد كي” (مفتاح فيتزجيرالد)، وهو نظام تم تطويره بواسطة المعلمة إديث فيتزجيرالد التي اعتقدت أنه سيكون من الأسهل للأطفال الصم تعلم بنية الجملة إذا تم تجميع الكلمات في أجزاء الجملة مثل الأشخاص والأفعال والأماكن والأشياء.

ويشار إلى أن ديفاين تشارك في دراسة بحثية عن تعلم اللغة على أساس أزرار الصوت، برعاية “كليفر بيت”، من جامعة كاليفورنيا بسان دييغو. ويقود البرنامج الخبير تروتيه وأيضا فيديريكو روسانو، مدير مختبر الإدراك المقارن بالجامعة.

وقال تروتيه إنهم يحاولون تحديد عمق استخدام اللغة وفهمها بشكل أساسي لدى الكلاب.

24