فنانة ترسم لوحاتها على أجساد البشر في مصر

تبث فنانة أميركية من أصول سعودية وإيرانية الحياة في لوحات فنية تعتمد على الوهم البصري وتستخدم فيها أشخاصا حقيقيين ترسم على أجسادهم صورا ومشاهد تكاد تكون إطارات معلقة في معرض فني.
الثلاثاء 2017/03/07
شانيل عريف تستخدم ثلاثة أشخاص كقماش لرسم لوحة "بعد العشاء"

القاهرة – يظن الناظر إلى الصورة المرفقة للوهلة الأولى أنها جدارية يغلب على رسمها اللونان الأحمر والأرجواني لثلاثة أشخاص يجلسون حول طاولة. لكن الحقيقة غير ذلك تماما فاللوحة لأشخاص تنبض عيونهم بالحياة، فهم بشر من لحم ودم.

وهذه اللوحة التركيبية التي اسمها “أفتر دينر” أو “بعد العشاء” هي أحدث عمل فني ينبض بالحياة للفنانة الأميركية المقيمة في القاهرة شانيل عريف.

وتستخدم عريف البشر وما حولهم كقماش ترسم عليه لتبدع أعمالا تبدو عند النظرة الأولى كأنها لوحات ثنائية الأبعاد استخدمت في رسمها ضربات بالفرشاة ولعب بالضوء والظلال.

وتوضح عريف أنه لا فرق بين الرسم على الورق والقماش والرسم على البشر.

وقالت شانيل “ليس الأمر في غاية الصعوبة لأني أطبق نفس التقنية في لوحات ثنائية الأبعاد أرسمها كما تعرفون على أوراق الرسم. إنه نفس الأمر لكن على نطاق أكبر”.

وأضافت “عندما تنظر إلى الشخص أو الموديل تعرف أنك لا تنظر إليه كشخص ثلاثي الأبعاد، لكني أنظر إليه، حرفيا، كقماش وأطبق نفس تقنية الفنون الجميلة التي أرسم بها على القماش أو الورق”.

وكانت شانيل عريف، وهي ابنة لأب سعودي وأم إيرانية هاجرا للولايات المتحدة الأميركية، تقدمت لدراسة الماكياج وفنون تلوين الجسد في لوس أنجلس العام الماضي.

وفي أعقاب عودتها لمصر اعتمدت على أصدقائها الذين قدموا لها أجسادهم ووقتهم لتجرب عليهم فنها.

وقالت صديقة لعريف وأنموذج في لوحاتها تدعى مي منصور “من اللطيف أن ترسم. تكون مثل القماش وفقا لتصور شخص ما وما عليك إلا أن تُركز لتصبح لوحة فنية. أبقى جالسة وتركيزي يسلط فقط على مزاج معين، أو (أبقى) في حالة تأمل. لذا أرى أن كل ما في الأمر لطيف”.

وعادة ما تبدأ عريف عملها الفني برسم مسودة تستلهمها من حالة عاطفية أو مزاجية تعبر عنها في لوحة. وفي كل عمل فني تسعى عريف جاهدة لخلق شيء يجعل المشاهد ينسى المساحة التي يشغلها موضوع عملها الفني.

وقالت زائرة لأحدث عمل فني لعريف وهي الكاتبة سلمى بركات “هذه اللوحة التركيبية فكرة جديدة أعجبتني كثيرا فالأشخاص الذين يظهرون فيها يعودون للحياة. يعني عكس ما تعودنا عليه في اللوحات العادية، فبدل أن نضع أشياء ملموسة ونثبتها في لوحة ما نأتي لمشاهدة أشياء ثبتت لتعود بمن في اللوحة إلى الحياة من جديد”.

وأضافت أن هذه التقنية أو الفكرة الجديدة في الرسم يمكن أن تؤسس لثورة فعلية في مجال الفن.

وهذا المفهوم الفني الذي تستلهمه عريف من أعمال الفنانة الأميركية أليكسا ميدي يعد جديدا على المشهد الفني المعاصر في مصر، حيث يبذل الفنانون جهدا كبيرا ليتواصلوا مع الجمهور المحافظ.

وقالت شانيل عريف “يجب أن أقول إن مصر هي المكان الأكثر إلهاما لي، فهناك شيء ما بخصوصها، في غاية التشويش والطاقة العالية جدا كما تعرفون. هناك الكثير من الأشياء تُرى وتجارب وشخصيات ليست سعيدة دائما لكني أتصور أن مصر على وجه التحديد هي أكثر الأماكن إلهاما لي حتى الآن”.

وأضافت “من الجنون أن تتمكن من إبداع ذلك الوهم البصري من التقنية ثلاثية وثنائية الأبعاد. كما أنه يؤثر على الناس بشكل مختلف. أقصد عندما ترسم على جسم شخص ما أو تبدع شيئا ما بجسم الإنسان فإن الناس يتأثرون به أيما تأثير، فهناك شيء متعلق به يشبه الحميمية”.

وأكملت عريف لوحتها التركيبية هذه في غضون ستة أيام لتكون حافزا للمشهد الإبداعي في مصر.

24