فنانة سورية اكتشفتها المرآة وصقل موهبتها برنامج "الممثل"

شاركت الفنانة السورية خلود عيسى خلال عمرها الفني، الممتد لما يقارب السبع سنوات، في العشرات من الأعمال الدرامية السورية والعربية المشتركة فتنوعت تجاربها الدرامية بين البيئة الشامية والكوميديا والفانتازيا والاجتماعي، ولعل أبرز ظهور لها كان من خلال شخصية “شريفة” زوجة “العقيد أبوشهاب”، في المسلسل السوري الأشهر عربيا “باب الحارة” بدءا من الجزء السادس منه. “العرب” التقت الفنانة الشابة في دمشق فتحدثت عن البدايات والطموحات.
الخميس 2017/10/19
من كواليس باب الحارة

دمشق- لم يكن قرار احتراف الفن بالنسبة للفنانة السورية الشابة خلود عيسى بعيدا عن أحلامها الحياتية البسيطة، مثل الكثير من الفتيات اللواتي يعشقن فن التمثيل، أحبت التمثيل وبدأت تقلّد بعض الممثلين في مشاهد شهيرة أمام المرآة في بيتها، ثم كانت النقلة الأولى التي حملت أولى خطواتها الجدية نحو فن التشخيص، من خلال برنامج the actor (الممثل) الذي أنتجته قناة “الدنيا” الخاصة السورية، وكان موجها لرعاية المواهب الشابة في فن التمثيل، ثم كانت الصدفة طريقها، كما تقول، للتعرف على مخرج مسلسل “أيام الدراسة”، الذي كان كل أبطاله من الشباب، فعرض عليها دورا في المسلسل فقبلت، وكانت البداية.

تقول خلود عن بدايتها في برنامج “الممثل” ومدى المساهمة التي قدمها لها ورأيها فيه “في العالم العربي هناك الكثير من الطاقات الفنية الكبيرة، التي تحتاج الكثير من الرعاية والعناية، لذلك تعمل العديد من مراكز الفن أو القنوات التلفزيونية على إنتاج العديد من البرامج التي تهتم بهذه الشريحة، ومن هذا المنطلق تصدت قناة ‘الدنيا’ لإنجاز هذا البرنامج الذي كان الأول والأخير من نوعه في سوريا، لكنه للأسف لم يحظ بالتمويل المناسب ولا بحملة ترويج مناسبة، كما يفعل أشقاؤنا في لبنان مثلا في برامجهم، والتي يسخّرون لأجلها الكثير من الجهد والترويج والمال، وهذا ما جعل سقف البرنامج وسويّته بعيدين عن المأمول والموجود عربيا، رغم وجود لجنة هامة في التحكيم وكذلك الصدق في التوجه، لم يقدم لنا البرنامج الكثير من الترويج والشهرة أو فرص العمل المناسبة ولم يضف لي الكثير، لكنه أفادنا في التعرف على فن التمثيل واكتساب معارف فيه”.

انطلقت خلود عيسى في أولى تجاربها الاحترافية من خلال مسلسل “أيام الدراسة”، الذي يقدم أحداثا بسيطة عن الحياة الاجتماعية لمجموعة من طلاب وطالبات المرحلة الثانوية في إحدى مدارس دمشق، ورغم سذاجة الكثير من أفكار المسلسل قدم العديد من الوجوه الشابة في الدراما السورية وحقق نجاحا نسبيا، وعرض على العديد من الشاشات العربية.

"باب الحارة" صار حالة خاصة في حد ذاته، وأنا سعيدة بأني عملت فيه

وعن تجربتها في هذا المسلسل الذي يشكل منعطفا في حياتها الفنية، تقول “كان هذا المسلسل عملي الأول، عملت فيه مع عدد من الزملاء بشغف، وقدمنا عملا شبابيا لطيفا تابعه جمهور غفير، حيث وجد فيه بعض التسلية والكوميديا، كذلك قدم العمل مجموعة من الفنانين الشباب الذين صاروا مشهورين لاحقا، وهو نمط فني شاع في الفن السوري لفترة بعد هذا العمل، وللمسلسل مكانة خاصة عندي لأنه كان بوابة تعرّف الناس عليّ”.

وأدت خلود في المسلسل الشهير “باب الحارة” شخصية “شريفة” زوجة “العقيد أبوشهاب”، خلفا للفنانة السورية جومانة مراد، وعن هذه التجربة ورأيها في المسلسل إجمالا، تقول “باب الحارة هو العمل السوري الأشهر في الدراما السورية والعربية فيما يخص البيئة الشامية، وهو مسلسل مطلوب في الكثير من القنوات التلفزيونية العربية، وقد صار حالة خاصة بذاته، وأنا سعيدة بأني عملت فيه، لعبت فيه شخصية زوجة العقيد، وقد تهيّبت أولا أداء الشخصية، كونها كانت موجودة سابقا بأداء فنانة هامة هي جومانة مراد، وكذلك بسبب شخصية العقيد نفسه، الذي هو شخصية محورية في العمل، لكنني بالتعب والثقة بالنفس وكذلك بدعم فريق العمل ككل استطعت تجاوز هذه المسألة ولعبت الدور وعرض العمل وحصدت الكثير من الاستحسان على جهدي فيه”.

تسأل “العرب” الفنانة خلود عيسى عن رأيها في الدراما السورية بشكل عام، وتحديدا دراما البيئة الشامية، فتقول “الدراما السورية قوية، وأتمنى أن تعود لألقها سريعا، وهذا ما يبدو في الموسم القادم، والبيئة الشامية قدمت نمطا دراميا محببا عربيا، لكنني أخالف بعض هذه الأعمال التي تظهر المرأة في شكل الإنسان الضعيف المستكين والتابع، والحقيقة أن المرأة في دمشق كانت قوية وفاعلة وصاحبة قرار”.

وتضيف “أجد أن ما قدمه الفنان المخرج باسل الخطيب والكاتبة عنود الخالد في المسلسل الشهير ‘حرائر’ قفزة هامة في الاتجاه الصحيح، فقد ظهرت المرأة في المسلسل الذي تشرّفت بالمشاركة فيه، قوية صاحبة مواقف شجاعة، تخرج للعمل والكتابة والصحافة، بل وتتابع مصير حياتها وحياة من تحب حتى لو تطلب ذلك الكثير من السفر والمعاناة، مسلسل ‘حرائر’ قدم صورة حقيقية عن المرأة في سوريا في تلك المرحلة”.

وعن عملها في السينما وطموحاتها في هذا المجال، تقول “السينما فن نبيل وكبير، وأتمنى أن أعمل فيها باستمرار، في العام الماضي شاركت في فيلم ‘الأب’ من إخراج باسل الخطيب، وقدمت فيه دورا يتسم بالقسوة والجرأة، عن فتاة واجهت مصيرا مأساويا بعد دخول مسلحين قتلة إلى قريتها، وأتمنى أن أجد في المستقبل فرصا جديدة في مجال الفن السابع، لكن واقع الحال يشير إلى أن حركة الإنتاج السينمائي في سوريا من حيث الكم هي أقل بكثير من المنتج الدرامي التلفزيوني”.

وشاركت خلود عيسى في العديد من الأعمال التلفزيونية على غرار “أيام الدراسة”، “الشحرورة”، “مغامرات دليلة والزيبق”، “صبايا”، “خان الدراويش”، “بقعة ضوء”، “وعدتني يا رفيقي”، “فارس وخمس عوانس”، “حرائر”، “صدر الباز”، “سليمو وحريمو”، “هواجس عابرة”، “عطر الشام”، وطبعا المسلسل الشهير “باب الحارة” انطلاقا من الجزء السادس منه.

16