فنانون لبنانيون: كل أيام السنة أعياد حب

في كل عام، ينتظر العشاق الرابع عشر من فبراير ليحتفلوا بالحب بطرق مختلفة، على الرغم من أن بعضهم يرى أن هذا العيد بدعة مزيفة وأنه يوم تجاري بامتياز، إلا أن البعض الآخر يبدأ بالتحضيرات قبل شهر على الأقل ليفاجئ الحبيب ويعبر له عن حبه؛ يثبت له حبه أو يرتبط به رسميا.
الاثنين 2016/02/15
كلمة حب أفضل هدية

بيروت - تتملك الإنسان مشاعر وأحاسيس مختلفة الطعم والمذاق في المرة الأولى التي تبصر فيها عيناه النور، سواء بدأت بصرخة أم بابتسامة، فكل شيء في المرة الاولى نجده صعبا أحيانا وأحيانا أخرى سهلا. من لا يتذكر عيد ميلاده الأول، أول خطوة، اليوم الأول في المدرسة، الصفعة الأولى، العلامة الأولى، العمل الأول والراتب الأول الذي حصل عليه، والمشكل الأول وأخيرا الحب الاول. نعم المرة الأولى التي تخطف أنفاسك وتتلألأ عيناك من شدة الفرح.

الحب الذي تغنى به الشعراء، روى قصصه الكتاب، غناه الفنانون وجسده الممثلون في أعمالهم، يبقى خليطا من المشاعر والأحاسيس المختلفة التي حينا تفرحنا وحينا آخر تبكينا.

اختلفت الآراء وكثرت طرق التعبير، ففي هذا اليوم لا أحد يتكلم سوى الورد الأحمر ويتم تبادل الهدايا الرمزية والقيمة، وتتخطى الرومانسية حدود الواقع، كل يبتكر أسلوبه الخاص ويترك العنان لمخيلته ولأحاسيسه لترجمتها بأجمل الطرق.

الفنانون والممثلون لهم آراؤهم الخاصة في القيمة المعنوية لعيد الحب، فمنهم من يعتبر هذا العيد مناسبة جميلة للتعبير عن أصدق المشاعر، في حين يرى آخرون أنه كأي يوم في السنة، فالعاشق لا يحتاج إلى يوم للتعبير عن حبه.

وفي أحاديث خاصة أجرتها الوكالة اللبنانية للإعلام، مع عدد من الفنانين عن القيمة المعنوية لهذا العيد، وعن كيفية الاحتفال به وعن الأثر الأكبر لطرق التعبير، تقول الممثلة ورد الخال “لا قيمة معنوية لهذا اليوم بالنسبة إلي، فالتعبير عن المشاعر والأحاسيس لا يحتاج إلى يوم محدد. وقد تحول هذا العيد إلى مناسبة تجارية، في الوقت الذي لا تتطلب فيه ترجمة الأحاسيس سوى الصدق والأمان. أعتقد أن الكلمة والصورة تؤثران في الشخص بشكل كبير، ولكن تختلف درجة التأثير من شخص لآخر فهناك من يتأثر بالكلمة وهناك من يتأثر بالفعل.

وأذكر أن مسلسل عروس وعريس الذي قدمته مع الممثل يورغو شلهوب عن مكاتب الزواج أصبح حقيقة فعلية في مجتمعنا لما له من أهمية، في ظل انشغال النساء والرجال بالعمل وابتعادهم عن الحياة الاجتماعية واللقاءات التي تساعدهم على مقابلة شريك حياتهم”.

الممثل يورغو شلهوب: الحب لا يحتاج إلى يوم للتعبير عنه، فمن يحب لا ينتظر يوما محددا للكشف عن مشاعره

ويقول الفنان غسان خليل “عيد الحب هو عيد التسامح وعيد المحبة، لذا أدعو كل عاشقين على خلاف أو كل صديقين أو شخصين على خلاف أن يراجعوا حساباتهم، لأن ليس هناك أجمل من الحب. الكلمة تؤثر كثيرا خاصة من خلال الأغاني التي نقدمها، فالكلمة تأتي أولا ثم اللحن والتوزيع وأخيرا الفيديو كليب”.

وتعتبر الفنانة ليال عبود “عيد الحب هو حبة خير زرعها الله في قلوب البشر، ليتذكروا في هذه المناسبة الجميلة أن المحبة موجودة وأنه مازالت هناك قلوب طيبة تحب الخير وتسهم في استمرار البشرية.

هذه المناسبة تعني لي الكثير وأشعر أن هذا اليوم مقدس. أعتقد أن الكلمة لها أثر أقوى من حد السيف، فأناشد الجميع زرع الحب في قلوبهم وفي قلوب من حولهم ليحصدوا الحب والنجاح”.

ويعتقد الممثل يورغو شلهوب ” أن الحب لا يحتاج إلى يوم للتعبير عنه، فمن يحب لا ينتظر يوما محددا للكشف عن مشاعره، ومع الأسف هذا اليوم تحول إلى يوم تجاري ترتفع فيه أسعار المنتجات الخاصة بالمناسبة بطريقة جنونية”.

ويرى المخرج سعيد الماروق أن “الحب هو شعور سام لا يقتصر فقط على حب الحبيب بل حب الفرد لعائلته، لأصدقائه، لمهنته، لوطنه. نحن بحاجة إلى تعزيز الحب بيننا من أجل محاربة كمية الشر الهائلة التي تطغى على العالم. إن المشاعر تتأثر تارة بالكلمة وتارة بالصورة”.

يقول الفنان نقولا الأسطا "أي عيد هو فرصة للتعبير عن المشاعر الصادقة والنبيلة تجاه الآخرين، لذا لا نستطيع أن نعيش من دون أن نحب، ولكن مع الأسف تحول عيد الحب إلى عيد تجاري بشكل تام. إن ميزة اللبناني أنه يحب العيش والفرح، فبالرغم من كل المشاكل التي نواجهها يجب أن نتعلم الاستمرار، فبالحب ننقل الأمانة ونسلم أولادنا شعلة الأمل".

20