فنانو تركيا وسياسيوها مع تويتر ضد أردوغان

الخميس 2014/03/27
الفنانة بيرنا لاسين: “تويتر" كان آخر وسائل الديمقراطية

إسطنبول - “الاستيقاظ على حجب تويتر يشبه الاستيقاظ على انقلاب. إنه المعادل الحديث لاحتلال المحطات الإذاعية”، هكذا غرد الكاتب والصحفي الأميركي أندرو فينكل الذي يقيم في تركيا ويغطي أخبارها منذ 20 عاما عبر حسابه على تويتر بعد حجبه في تركيا.

التغريدة كانت كافية لتؤكد أن لا شيء تغير، لازال الصحفي يغرد، فقط أصبح تويتر يستقطب أعدادا أكبر وتغريدات أكثر.

ولم يكد الأتراك يفيقون من الصدمة حتى ابتدعوا طرقا جديدة. وبحسب موقع Zete.com الإخباري فإن عدد التغريدات التي أُرسلت من تركيا منذ بدء سريان المنع بلغت 17 ألف تغريدة في الدقيقة وهو رقم قياسي.

وبعث مغرد تغريدة إلى رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان قال فيها “أستاذ ، طيري ما زال يغرد فماذا عن طيرك؟”.

وسيطرت على تغريدات الكثير من نجوم تركيا حالة من الغضب والسخرية، حيث أعلنوا رفضهم لهذا القرار، خاصةً أن تويتر من الوسائل الرئيسية التي يستخدمونها من أجل التواصل مع جمهورهم، وينشرون من خلاله أحدث أخبارهم الفنية والشخصية.

وغرد النجم أوكتاي كاينارجا، المعروف بشخصية سليمان شاكر في مسلسل “وادي الذئاب”، “أغلق تويتر وأَنْهِ فيسبوك وامنع وصول الإنترنت للبيوت، لكن أين ستدفن عقولنا وضمائرنا وقلوبنا؟”.

أما الممثل سارب أكايا، الشهير بشخصية توفيق في مسلسل إيزيل، فقال “أغلق أغلق، فعندما تغلق سيكون الدخول أكثر متعة”.

وقالت الفنانة بيرنا لاسين “تويتر كان آخر وسائل الديمقراطية، أنا لا أصدق ما يحدث، إلى أية مرحلة نحن وصلنا”.

وعلق الممثل والكاتب المسرحي أوكان جبلار “نحن نعيش أكثر عصر مخجل في تاريخ الجمهورية التركية هيا لنرى بالتوفيق”.

أما النجم الكوميدي هاكان يلماز فقرر ترك رسالة أخيرة لجمهوره قبل تفعيل القرار، وكتب لهم ساخراً “العشاق الذين تعرفت عليهم عن طريق تويتر الآن علاقتكم غير قانونية”.

وانتقدت النجمة توبا بويوكوستيون، الشهيرة بلميس، حجب الموقع مؤكدة أنها تستخدم حسابها الخاص الذي يتابعه الملايين “من أجل الإعلان عن الأشخاص المفقودين، وأيضاً لمساعدة الأشخاص الذين يحتاجون للتبرع بالدم أو للمساعدة المادية، ولذلك أشعر بأن تويتر له أهمية كبيرة في إنقاذ حياة أي إنسان ومساعدته للخروج من أزماته ومشاكله”.

يذكر أن العديد من الممثلين الأتراك معروفون بتواجدهم المكثف على مواقع التواصل الاجتماعي. وتواجد العديد منهم في الاحتجاجات الشهيرة في يونيو الماضي بميدان تقسيم. ودعموا المظاهرات مستنكرين استخدام العنف ضد المتظاهرين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومن بينهم كيفانش تاتيلتو الشهير بمهند في الوطن العربي وسونجول أودان الشهيرة بنور والممثل خالد أرجنتش الشهير بالسلطان سليمان.

وجمهور تويتر والفنانون ليسوا وحدهم الذين أصروا على استخدام موقع المدونات الصغرى بعد غلقه. فعمدة أنقرة مليح غوكجيك كان أول سياسي من حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوغان يخرق الحظر.

وكان نائب رئيس الوزراء بولنت أرينج أول عضو في مجلس الوزراء التركي يرسل تغريدة بعد دخول المنع حيز التنفيذ، وأبلغ متابعيه البالغ عددهم 1.34 مليون بعقد اجتماع انتخابي في مدينة مَنيسة.

وكتبت الصحفية والأكاديمية عائشة جافدار ساخرة “عزيزي، كن حذرا فإن تويتر مُنع بـ”إرادة وطنية”. لا تظهر هنا وإلا فإن “الإرادة الوطنية” ستغلقك أنت أيضا”. وكانت تغريدة الممثل التركي الكوميدي جيم يلماز، الذي غرد على حسابه الشخصي قبل ساعات من حجب الموقع “آخر شخص يخرج فليطفئ النور يا سادة نوماً هنيئاً للجميع″، أكثر تداولا. وعلق مغرد “لم أنم بعد ولا أظن أني سأنام إلى حين تفعيل تويتر من جديد”.

19