فنانو لبنان يوقعون أكبر علم بمحبة الوطن

الأحد 2015/10/04
الإعلامي جورج قرداحي: العلم هو رمز الوطن ورايته يجب أن تنتشر في العالم

بيروت - نظمت “لجنة لبنان الإبداع لأطول علم لبناني” احتفالية تم خلالها توقيع أكبر علم لبناني، ليبقى شعارا يجمع كل اللبنانيين على اختلاف أطيافهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية.

وقال رئيس اللجنة المنظمة للحملة، سام سعد، إن “أهداف الحملة ليست فقط التوقيع ليكون لدينا أكبر علم لبناني، بل أن نكون جميعا تحت رايته، من كل الاتجاهات، لنكون الوجه الحضاري، الذي يجتمع عليه كل لبناني مقيم ومغترب”.

وأكد الرئيس الفخري للجنة الإبداع، الإعلامي جورج قرداحي، أن “العلم هو رمز الوطن، ورايته يجب أن تنتشر في العالم”.

وقد تجمّع حشد من الفنانين والشخصيات الثقافية والاجتماعية ونشطاء وإعلاميين في مرفأ بيروت أمام الباخرة “أورينت كوين” للإعلان عن انطلاق الحملة للتوقيع على العلم الذي افترش الرصيف، ليستقبل الأقلام المحبّة قبل انطلاق جولته حول العالم ليجوب 52 دولة بعد لبنان.

وبدأ الاحتفال بكلمة قدمها الإعلامي والممثل ميشال حوراني الذي فصّل معاني ألوان العلم اللبنانــي بطريقته السلسلة، وروى حكاية العلم وأسباب جولته حول العالم.

ويحاول الشعب اللبناني التشبث بحب الحياة رغم الأزمات الأمنية والسياسية التي يمرّ بها في كثير من الأحيان، وتفاقم الصعوبات الاقتصادية والمعيشية.

وتعرضت لبنان لسلسة من العمليات الإرهابية أبرزها تفجيران استهدفا ضاحية بيروت الجنوبية ذات الغالبية الشيعية، وتفجيران استهدفا مسجدين في طرابلس.

وتندد النخب المثقفة ونجوم الفن والإعلام بالتوتر الأمني الذي تعيشه لبنان وبحوادث الإرهاب التي تعصف بأمنه واستقراره.

وسجّل في وقت سابق مجموعة من نجوم لبنان في الفن والتمثيل والرياضة موقفا ضد القتل والحزن الذي لفّ بيروت، بإحيائهم حفلة موسيقية، ردا على التفجيرات والتوترات الأمنية والانقسامات الطائفية التي تشهدها بيروت.

وقام نخبة من الفنانين والرياضيين والممثلين بإحياء حفلة فنية حملت شعار “لبنان واحد” لتحدي الإرهاب وإضاءة عتمة شوارع بيروت برسائل مملوءة بالسلام والمحبة إلى العالم، وخرق المشهد المشوه الذي يطغى على الصورة الحقيقية للبنان في الأشهر الأخيرة.

ومبادرة “لبنان واحد” حركة غير سياسية يدعمها رجال أعمال لبنانيون، تأتي بعد موجة تفجيرات أدت إلى مقتل العشرات في أرجاء لبنان.

وهتفت مجموعة من المغنين والممثلين والموسيقيين والرياضيين معا “رسالة واحدة، صوت واحد، لبنان واحد.. متحدون من أجل الغد”، وتأتي هذه المبادرة رغم الظروف الأمنية الصعبة والتوترات والإحباطات التي يعيشها الشعب اللبناني.

وحاول الفنانون تعزيز مساحة الفرح والموسيقى، وإبدال الحزن بالرقص، والحرب بالطمأنينة، عبر الأغاني.

24