فنان العرب ضحية التنمر الإلكتروني

سعوديون ينتقدون محمد عبده بشدة ويطالبونه بـ"الاعتزال والتوبة".
السبت 2019/07/13
فنان العرب لم يسلم

هاشتاغات عديدة متحاربة في ما بينها محورها الفنان السعودي محمد عبده الذي يتعرض إلى موجة سخرية وانتقاد من مغردين، فيما يرفض آخرون الاغتيال المعنوي الذي يتعرض له الفنان ضمن هاشتاغ #محمد_عبده_خط_أحمر.

الرياض - يثير التنمر الإلكتروني ضد الفنان السعودي محمد عبده جدلا واسعا على موقع تويتر.

وكان المطرب السعودي الملقب بفنان العرب أحيا حفلا غنائيا جديدا مساء الأربعاء في مدينة الباحة السعودية.

وأفادت تقارير بأن تذاكر الحفل الذي شاركت فيه أيضا المطربة المصرية أنغام قد بيعت كلها. وعلى الرغم من ذلك، أظهر التفاعل عبر وسائل التواصل الاجتماعي انقساما بشأن أحدث حفلات محمد عبده.

وأتبع بعض المغردين الحفل بتداولٍ كثيف لمقاطع منه، مثنين على الفنان، ولكنّ الكثيرين عبروا عن آراء مخالفة نالت من الفنان الذي أتم عامه السبعين الشهر الماضي.

وباستخدام هاشتاغ #محمد_عبده_في_الباحة وجه هؤلاء انتقادات للمطرب بسبب كثرة حفلاته و”هو متقدم في العمر” وطالبه بعضهم بـ”الاعتزال والتوبة”. ووصل البعض حد تكفيره و”إدخاله النار” بسبب الغناء.

ويتبع هؤلاء المغردين تفسيرات دينية متشددة مستمدة من زمن الصحوة التي تسعى السعودية إلى التخلص من تبعاتها رويدا رويدا.

وكان محمد عبده بدأ مسيرته الفنية في مطلع الستينات من القرن الماضي، عندما سجل أول أغانيه في العاصمة اللبنانية بيروت، قبل أن يتجه إلى تلحين أغانيه بنفسه ويصبح أحد أبرز الفنانين الذين سطروا تاريخ الأغنية السعودية.

وأصبح محمد عبده في فترة السبعينات “سفيرا” للأغنية السعودية والخليجية، إذ غنى على مسارح العديد من الدول العربية ونال لقب “مطرب الجزيرة العربية”، قبل أن يستقر عليه لقب “فنان العرب” الذي أطلقه عليه الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة بعد إحيائه حفلا في تونس.

يذكر أنّ فنانين سعوديين دخلوا في مواجهة مع الموروث الثقافي والديني في السبعينات حين اشتداد عود الصحوة الدينية التي حرمت كل شيء.

واستطاع فنانون فرض أنفسهم، إلا أن آخرين تراجعوا عن خوض التجربة خوفاً من الملاحقة الدينية، خاصة في ظل وجود ترسانة من الفتاوى المتشددة التي كانت كفيلة بوأد أي طموح فني، وتكفير صاحبه.

وحاول تيار الصحوة استدراج مشاهير إلى حظيرته عبر الترويج لمصطلح “العفن الفني” وقد نجح في ذلك نسبيا حتى أن محمد عبده كان من بين الذين أعلنوا توبتهم عن الفن. ويتداول مستخدمو تويتر مقطع الفيديو الشهير لإعلان محمد عبده توبته في جدة عام 1990 أثناء محاضرة دينية.

واضطرت السعودية لاحقاً إلى مواجهة تشدد الإفتاء وسمحت بقدر من الحرية الفنية بعدما تعالت الأصوات المطالبة بفك العزلة عن الفن والفنانين.

وكتب مغرد:

naifm288@ 

استغرب من بعض الردود التي وصلت إلى حد تكفير هذا الإنسان وإدخاله النار كأن النار والجنة عندهم. لا تعلم قد يكون أفضل منك عند الله… دعوا الخلق للخالق.
 

ووصل الأمر إلى تدشين هاشتاغات عديدة على غرار #اعتزال_محمد_عبده و#حزب_اللي_ما يحبون_محمد_عبده.

وسبق أن نفى فنان العرب نيته الاعتزال. وقال إن “الفنان المستعير لفنه هو من يعتزل”. وقال معلق:

a_oribe@ 
 

سبق أن طلبت اعتزال محمد عبده لكن أن تصل إلى السخرية من هذه القامة الكبيرة والعلم هذا أمر مرفوض… الله يطول عمره وفنان العرب حبيب العرب.

ويُلاحظ أن مثل هذه الانتقادات الموجهة لعبده تبرز بشكلٍ متواتر عبر وسائل التواصل الاجتماعي في كل مرة ترد فيها أنباء عن حفلٍ جديد له.

وكان تركي آل الشيخ مدير الهيئة العامة للترفيه في السعودية قد أدلى بدلوه في هذه المسألة يونيو الماضي عندما مازح محمد عبده بشأن كثرة حفلاته في المملكة، الأمر الذي أثار المسألة مجدداً إلى جانب عاصفة من الجدل بشأن مفهوم آل الشيخ للترفيه.

ونشر آل الشيخ في حسابه على موقع تويتر صورة لمحادثة في مجموعة واتسآب باسم “مطربين الخليج”، قال خلالها آل الشيخ “عندنا حفل اليوم.. مين فاضي؟”، ليغادر الفنان محمد عبده المجموعة بعد السؤال مباشرة.

وعلق آل الشيخ على الصورة “أبونورة.. لا نوصل للبلوك”، ومن ثم نشر تغريدة أخرى، ما يشير إلى أن عبده اتصل به بعدها ورد عليه بقوله “مو للدرجة ذي عاد”.

كما قام آل الشيخ بنشر صورة لمحمد عبده مرتديا بذلة وقبعة ونظارة سوداء وكأنه يريد التخفي حتى لا يتعرف عليه، معلقا عليها آل الشيخ بقوله “أطلعك من بين مليون واحد”.

ودشن مستخدمو تويتر في السعودية هاشتاغ #محمد_عبده_خط_أحمر.

وقال متفاعل:

وقال مغرد:

واعتبر مغرد:

واعتبر معلق:

Abdu_Song@

إذا كان الملك عبدالعزيز وحّد المملكة سياسياً وجغرافياً فقد استطاع محمد عبده توحيد المملكة وجدانيا – عبده خال #محمد_عبده_خط_أحمر.

19