فنزويلا تصدر عملة جديدة لكبح معدلات التضخم الفلكية

البنك المركزي الفنزويلي يحذف 5 أصفار من عملة البوليفار الجديدة في محاولة لمعالجة الأزمات المالية.
الخميس 2018/08/23
كومة من البوليفار تساوي دجاجة

كاراكاس – شكك اقتصاديون في قدرة حكومة فنزويلا على كبح معدلات التضخم الخيالية من خلال طبع أوراق نقدية جديدة بعد إزالة خمسة أصفار منها.

وخفض البنك المركزي قيمة البوليفار بنسبة 96 بالمئة مع بدء تداول الأوراق النقدية الجديدة في إطار مرحلة أولى من خطة أطلقها الرئيس نيكولاس مادورو لمعالجة الأزمة الاقتصادية العميقة.

وحدّد المركزي سعر صرف العملة المحلية بنحو 60 بوليفارا للدولار، لكن الخطوة لقيت انتقادات من أرباب الأعمال الذين قالوا إن نتائجها ستكون عكسية.

وكانت الشوارع هادئة والمتاجر مغلقة في عطلة عامة في اليوم الأول لسريان خطة التسعير الجديدة في اقتصاد متضرر، حيث يتوقع صندوق النقد الدولي بلوغ معدل التضخم المليون بالمئة مع نهاية العام.

وتأتي التغييرات في الأسعار مع زيادة الحد الأدنى للأجور 3 آلاف بالمئة وزيادات ضريبية لدعم إيرادات الحكومة، وخطة لربط الرواتب والأسعار.

وعبّر الرئيس الفنزويلي، الذي يواجه معارضة شديدة بسبب سياساته، في بث مباشر على فيسبوك عن ارتياحه لكون تداول العملة الجديدة التي أطلق عليها اسم “البوليفار السيادي” تعمل “بنسبة 100 بالمئة”.

ويرجّح محللون أن تتسبب الخطة في تفاقم الأزمة في البلد، العضو في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، الذي كان يتمتع بالرخاء، لكنه الآن يعاني من نقص في المنتجات على غرار النموذج السوفييتي، فضلا عن نزوح جماعي للمواطنين الذين يفرون إلى الدول القريبة في أميركا الجنوبية.

وانتقد كارلوس لارازابال، رئيس نقابة أرباب العمل (فيديكاماراس) الإجراءات الجديدة. وقال إنها “ستؤدي إلى تفاقم اضطراب الاقتصاد”. أما هينكل غارسيا، مدير مكتب إيكونوميتريكا، فقد رأى أنها “خطة غير منطقية”.

10