فن أبوظبي 2018 يروي قصص الفنانين جماليا

معرض الفنون البصرية "بوابة" يفتح أبوابه أمام الزوّار في العاصمة الإماراتية أبوظبي، ضمن فعاليات الدورة العاشرة من معرض فن أبوظبي 2018.
السبت 2018/12/22
بنى هندسية من المحيط الخليجي

أبوظبي - ضمن فعاليات الدورة العاشرة من معرض فن أبوظبي 2018 فتح معرض الفنون البصرية “بوابة” أبوابه أمام الزوّار في العاصمة الإماراتية أبوظبي، وذلك لغاية 26 يناير القادم تحت عنوان “تكوين المعنى.. تشكيل الفكرة”، مستكشفا الأعمال الفنية باعتبارها تراكيب مميّزة تتراكم من خلالها معاني كل عمل، والتي يُقدّمها 14 فنانا عالميا.

وتناقش الأعمال الفنية الأفكار المتعلّقة ببناء وتشكيل المعنى عبر اللغة، أو من خلال استكشاف الفضاءات الرحبة، وذلك بما يشمل الأعمال الملموسة وطرق الإبصار والكلمة المسموعة.

وتستكشف الأعمال الفنية في هذا المعرض أيضا أنظمة التدوين والتسجيل، وهو ما يسلّط الضوء على الدور البارز الذي تجسده اللغة وأساليب الترجمة، في حين تدرس أعمال أخرى الكتب باعتبارها أدوات للمعرفة وغذاء للروح والعقل، كما تستكشف بعض المعروضات الأخرى البنى الهندسية في المحيط الخليجي بما في ذلك المباني المرئية والمادية، والمفاهيم المُشفّرة والضمنية، والتي تنطوي على التقاليد والنظم الاجتماعية، وقد تم تنظيم المعرض الفني الذي يقام في غاليري “إس s” في منارة السعديات تحت إشراف القيّم الفني حماد ناصر والقيّمة الفنية صوفي بيرسون.

كما تستضيف منارة السعديات وعدد من المواقع التاريخية في منطقة العين، فعاليات معرض “آفاق” حتى 26 يناير القادم، والذي يقدّم مجموعة من الأعمال الفنية في الأماكن العامة، بالإضافة إلى المجسمات الفنية الضخمة.

ويشمل قسم “آفاق: تكليف الفنانين”، والذي قام بتنظيمه القيّم الفني محمد أحمد إبراهيم أعمال عمران قريشي ومعتز نصر وعمار العطار، والذين تعرض أعمالهم في قلعة الجاهلي وواحة العين وقصر المويجعي.

وتستمر أعمال المعرض الفني الديناميكي “رسائل” في منارة السعديات، والمستوحى من كتاب السفير عمر سيف غباش، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى فرنسا، ويضم المعرض أعمالا يُقدّمها 31 فنانا من الإمارات والسعودية، ويوفّر منصة لتبادل الأفكار حول القضايا المتعلقة بالهوية والتحديات التي يواجهها شباب اليوم، بالإضافة إلى استكشاف التجارب المعاصرة للشباب المُسلم في عالم يسير بخطى متسارعة نحو العولمة.

وتتضمّن قائمة الفنانين المشاركين في المعرض: عبدالناصر غارم وأحمد ماطر وأيمن يسري ديدبان وآية حيدر ودانا عورتاني ومحمد أحمد إبراهيم وشما العامري وابتسام عبدالعزيز وهند مزينة ولمياء قرقاش.

الأعمال الفنية تستكشف أنظمة التدوين والتسجيل، وهو ما يسلط الضوء على الدور الذي تجسده اللغة وأساليب الترجمة

وتتواصل فعاليات النسخة السادسة من “دروب الطوايا” خلال عام 2019، حيث يستكشف هذا البرنامج، الذي تقام فعالياته طيلة ثلاثة أشهر، العلاقة بين الفنون الأدائية والتكنولوجيا باعتبارها قوّة أساسية تدعم نمو وتطوّر مشهد الفن، وكيف تزوّد الفنانين بأدوات جديدة للتعبير الفني.

وسيتم تقديم العديد من العروض الملهمة والمؤثرة، وأبرزها العرض الأدائي المتنقل “ريموت أبوظبي” في مواقع محددة بالتعاون مع مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، والذي يستمر لغاية 25 يناير 2019، وتشمل أنشطة “دروب الطوايا” تقديم العرض التفاعلي “خمس محاولات للحديث مع كائن فضائي” من إبداع الفنانة آنا ريسبولي، وذلك كل سبت لغاية 26 يناير. وبالتعاون مع معرض “ويرهاوس 421”، يتضمن “دروب الطوايا” عرض “دايفر” من تقديم الفنانة منيرة القديري، حيث يعرض الفيلم في معرض “ويرهاوس 421” الواقع بميناء زايد حتى نهاية ديسمبر الجاري.

وتقدم النسخة العاشرة من فن أبوظبي أيضا العديد من العروض المتميزة، مثل “هيتروتوبيا- أبوظبي” وهو عرض في المدينة يقدمه أكيرا تاكاياما في مؤسسة أبوظبي الثقافية من الجمعة 18 يناير ولغاية السبت 26 يناير 2019، أما عشاق سماع الموسيقى على أنظمة الصوت في سياراتهم، فيمكنهم الاستمتاع بالعرض الصوتي “أوتوموبيل 2” والذي سيعرض أنظمة السيارات الخارقة المعدلة من قبل جو نامي، على كورنيش أبوظبي، ميدان الساحل، مساء 24 يناير 2019، في حين يقدم مييرو كويزومي عرض “التضحية” في بيئة الواقع الافتراضي، والذي سيعرض في المسرح في منارة السعديات على امتداد أيام 24 و25 و26 يناير القادم.

وعلاوة على ذلك، تواصل منارة السعديات عرض فيلم “أبوظبي” (2016) من إخراج الفنانة العالمية المعاصرة سارة موريس، ويعتبر هذا الفيلم أول الأعمال التكليفية في مجموعة المقتنيات الفنية المستقبلية لمتحف “جوجنهايم أبوظبي”، بهدف اصطحاب المشاهدين في رحلة بصرية تستكشف حاضر إمارة أبوظبي وماضيها العريق.

وقالت ديالا نسيبة مدير معرض فن أبوظبي “يسعدنا مواصلة تقديم أرقى المعارض والفعاليات الفنية ضمن البرنامج الممتد للدورة العاشرة من فن أبوظبي، حيث نواصل تقديم سلسلة من المعارض الفنية الاستثنائية في جميع أنحاء إمارة أبوظبي لغاية يناير 2019، وتسلّط هذه الخطوة الضوء على التزامنا الراسخ بتوفير فعاليات فنية عالمية على مدار العام، كما تبرهن على تطوّر الحراك الفني في المجتمع، وبخاصة تجاه مثل هذه الأعمال الفنية، كما أنها دليل على تنامي الرغبة بإتاحتها أمام الجمهور لفترة طويلة حتى بعد اختتام فعاليات المعرض”.

13