فن قيادة السيارة على الأراضي الوعرة

الأربعاء 2017/12/06
مغامرة آمنة

دبي - مهما كان نوع المغامرة التي يخوضها السائقون، بدءا من استكشاف الجبال والوديان أو تسلّق الكثبان الرملية الصحراوية، فإن خبراء جنرال تاير، إحدى علامات الإطارات التابعة لمجموعة كونتيننتال للسيارات، لديهم مجموعة من النصائح كي تبقى المغامرات آمنة تماما على الأراضي الوعرة في المناطق البرية.

◄ التحضير المسبق: يتوجب على السائقين الكشف عن كل شيء؛ المركبة، الطقس، الملابس والمعدّات، والتأكد من أنهم يحملون معهم كميات كافية من المياه والطعام، إضافة إلى الإسعافات الأولية.

◄استطلاع الدرب: من المهم تخطيط المسار قبل الانطلاق في الرحلة لأجل تفادي أي عوائق غير متوقَّعة.

◄ الملاحة: تُعد الخرائط، ونظام تحديد المواقع والبوصلة عناصر مهمة وضرورية، لكن في حال أضاع السائق الطريق والوجهة، يمكنه حينئذ استخدام ساعة اليد كبوصلة.

◄ ضغط الإطارات: أثناء القيادة في الأودية والجبال، يمكن التفكير بخفض مستوى ضغط الهواء في الإطارات ما يساعد في تفادي ثقب العجلات.

◄ التعشيق: استخدام درجات التعشيق المنخفضة يمنح المركبة مستويات قوّة عند السير بسرعات منخفضة، كما يمكن استخدام المحرّك في عملية الكبح.

◄ الخنادق والجداول: يجب على السائقين عدم محاولة عبور الخنادق والجداول مباشرة، بل عليهم دوما الاقتراب من زاوية معيّنة بحيث يلامس كل إطار سطح الأرض أثناء عبور المركبة للعائق.

◄ عبور قمم الكثبان الرملية: هناك طريقتان للعبور، الخيار السهل المتمثّل بالاقتراب بمقدّمة المركبة وترك الزخم كي يدفع المركبة فوق القمّة. أما الخيار الصعب فيتمثّل في الاقتراب بزاوية معيّنة وترك كل عجلة تعبر فوق القمّة كل منها على حدة، لتفادي انقلاب المركبة.

◄ التوقّف والانطلاق: أثناء إيقاف المركبة عند منحدر، يجب التوقّف باتجاه الحركة الطبيعية للمركبة، فالجاذبية ستساعد المركبة على التحرك مجددا عندما يكون السائق جاهزا لذلك مع استخدام مكابح القدم قليلا حتى التوقف التام.

◄ الوقود: على السائق التأكد من وجود كمية كافية من الوقود خلال خوضه المغامرات؛ فالسير على الطرقات غير المعبدة يستهلك كميات أكثر من الوقود مقارنة بالقيادة على الطرقات العادية.

17