فهمي لواشنطن: لا تتواصلوا مع الإخوان

الثلاثاء 2014/05/06
فهمي: القضاء المصري مستقل

القاهرة – طالب نبيل فهمي، وزير الخارجية المصري، إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما بعدم التواصل مع جماعة الإخوان المسلمين، التي تم تصنيفها "منظمة إرهابية" في بلاده.

وأكد فهمي، الذي زار الولايات المتحدة قبل أيام، أن العلاقات الأميركية المصرية عادت إلى "أفضل من سابق عهدها"، على حد تعبيره.

وقال في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز عربية" بثت الثلاثاء:"لا نرى التعامل مع منظمة تم تسميتها منظمة إرهابية (جماعة الإخوان) ملائما مثلما لا نتعامل نحن مع منظمات إرهابية في دول أجنبية، ويجب أن يحترم كل منا القانون".

وكانت الحكومة المصرية قد أعلنت جماعة الإخوان المسلمين "منظمة إرهابية" عقب التفجير الدامي الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية في ديسمبر الماضي.

وترتبط إدارة الرئيس الأميركي بعلاقات قوية مع قيادات إخوانية، وكانت قد خفضت من مساعداتها لمصر عقب الإطاحة بنظام الرئيس الإخواني محمد مرسي في الثالث من يوليو العام الماضي.

وقال فهمي، فيما يتعلق بالانتقادات الأميركية لأحكام الإعدام الصادرة بحق المئات من أنصار الإخوان، إنه أوضح لأعضاء الكونغرس ومسؤولي الإدارة الأميركية أن "القضاء المصري مستقل له آلياته التي يراجع من خلاله نفسه ضمن إجراءات الاستئناف".

وأضاف أن مصر تبني نظاما ديمقراطيا و"لا تتدخل في القضاء".

وحول العلاقات مع واشنطن بعد إفراجها عن معونة عسكرية جمدتها في وقت سابق، توقع فهمي أن تعود العلاقات إلى"أفضل مما كانت عليه مع إيجاد معادلة مختلفة عما كان".

وأوضح أن المسألة تتجاوز المساعدات، حيث "يجب أن ننطلق إلى مرحلة جديدة فيها قدر أفضل من الندية وقدر كامل من الاحترام المتبادل".

وعن الأزمة بشأن سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا، قال الوزير إنه لا توجد مفاوضات جادة حتى الآن، وإنه ينتظر الرد الإثيوبي على مقترحات قدمها لهم بهذا الشأن.

واستبعد فهمي اللجوء إلى عمل مشروعات على نهر الكونغو من شأنها زيادة المورد المائي لمصر، قائلا إن "الأمر صعب من الناحية الهندسية والقانونية ولا يمكن أن يكون بديلا لتفادي مشكلة سد النهضة".

وعن مرحلة ما بعد الانتخابات الرئاسية، أشار فهمي إلى أن "صلاحيات الرئيس المقبل أقل بكثير عن الرئيس السابق، وفقا لتغيرات الدستور وهناك الكثير من المؤشرات منها توزيع الصلاحيات بين البرلمان ورئيس الوزراء فيما تبقى الصلاحيات السيادية بيد الرئيس".

1