فوائد حمية "الكيتو" لإنقاص الوزن ومخاطرها

“كيتوجانيك” نظام غذائي صحي يعتمد على تقليل الكربوهيدرات ورفع نسبة الدهون في الأطعمة.
الأحد 2021/06/13
غذاء صحي متكامل

إسطنبول - راجت في الفترة الأخيرة حمية غذائية تدعى “الكيتو”، وتسمى علميا أيضا “كيتوجانيك”، وهي من الأنظمة الغذائية الصحية التي تعتمد على تقليل الكربوهيدرات بشكل كبير ورفع نسبة الدهون في الأطعمة.

ويساعد نظام “الكيتو” الغذائي في إنقاص الوزن، إضافة إلى فوائده ضد بعض الأمراض والمشكلات الصحية، مثل مرض الزهايمر والسكري والسرطان وخاصة الصرع.

لكن الاستمرار دون انقطاع في هذه الحمية لفترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى عواقب صحية وخيمة، لذلك يوصي الخبراء بالبدء بنظام غذائي والاستمرار به بعناية وبعد استشارة متخصص في التغذية.

ويعتمد النظام الغذائي “الكيتو” على تقليل تناول الكربوهيدرات بشكل كبير، إذ إن عدم تناولها يخدع الجسم في العملية الاستقلابية فيقوم بحرق الدهون، أي حرق الكيتونات (وهي مواد كيميائية يفرزها الكبد في جسم الإنسان، ويتمّ إفرازها كمصدر بديل لإنتاج الطاقة).

وفي هذه العملية يتم تحويل الدهون إلى كيتونات في الكبد، والتي يمكن استخدامها لتوفير الطاقة للدماغ، ويمكن أن تسبب الأنظمة الغذائية الكيتونية انخفاضا كبيرا في مستوى السكر بالدم لدى كل من يعانون من مرض السكري.

وظهر نظام “الكيتو” في الأصل لعلاج الأمراض العصبية مثل الصرع، وكشفت البحوث أن هذا النظام يمكن أن يسبب انخفاضا كبيرا في النوبات عند الأطفال المصابين بالصرع، ومع ذلك تم إجراء العديد من الدراسات في وقت لاحق، والتي أظهرت نتائجها أن “الكيتو” يمكن أن يوفر الكثير من الفوائد الصحية، خاصة في الأمراض الأيضية أو العصبية أو المرتبطة بالأنسولين.

لكن تغيير التمثيل الغذائي قد يسبب بعض المشكلات الطبية، وعند الأطفال يؤدي استمرارها إلى تباطؤ النمو، ولوحظ تشكل حصوات في الكلى أحيانا، وخلال تكيف الجسم مع النظام الغذائي في بدايته، يمكن حصول إنفلونزا “الكيتو” وتستمر من يومين إلى سبعة أيام.

ويمكن الشعور بنقص الطاقة والتعب والضعف ومشكلات النوم واضطرابات الجهاز الهضمي في بداية النظام، وانخفاض الأداء أثناء ممارسة الرياضة.

ولتجنب مثل هذه الآثار الجانبية، يمكن تقليل الكربوهيدرات تدريجيا على مدار أسابيع قبل بدء نظام “الكيتو” ما يعلّم الجسد حرق مزيد من الدهون قبل التخلص من الكربوهيدرات.

وتعتمد القائمة الطبية الغذائية الصحية لهذا النظام على اللحوم والأسماك والبيض والزبدة والمكسرات والدهون الصحية والأفوكادو والخضروات منخفضة الكربوهيدرات.

18