فوتشوب إسلامي.. لتعديل الصور في إيران

الاثنين 2013/09/09
الابنة نعيمة طاهري كرمت لفوزها بجائزة بجامعة كندية

طهران- أثارت حفيدة مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله الخميني، نعيمة إشراقي، جدلا قبل أيام بنشرها صورة لابنتها نعيمة طاهري، خضعت لتعديلات عبر الفوتوشوب على صفحتها على موقع فيسبوك. حيث استخدمت برنامج الفوتوشوب من أجل أن تقوم بإظهار ابنتها بمعطف بدلا من السروال الضيق الخاص بها خلال تكريمها لفوزها بجائزة في جامعة كندية.

وأثارت الصورة الحقيقية ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب القوانين الإسلامية التي تمنع ذلك.

وأكد الناشط الإيراني رضا هيغيغات مدونة ''إيران واير''، الناشرة للأخبار باللغتين الإنكليزية والفارسية، أن حفيدة الخميني حينما رأت صورتين لابنتها ''نعيمة طاهري'' على صفحتها بفيسبوك، خشيت عليها العواقب، ولأنها تعرف كلمة السر التي تدخل بها ابنتها إلى حسابها في الموقع، فقد تسللت إليه وعدلت الصورتين بسلاح الفوتوشوب الرشيق، فبدت الابنة بلباس جديد أكثر حشمة، وبثوب اختفت معه معالم ساقيها وغطى الركبتين، ولم يعد يظهر أيضا حذاء ابنتها بكعبه العالي، وهو ما كان مرئيا بوضوح في الصورة الأصلية حيث ظهرت بجينز ضيق جدا.

وتساءل آخرون لماذا يحظى أبناء الأسر النافذة في النظام بفرصة التعليم في الخارج، بخلاف معظم المواطنين؟.

وكتب أحدهم «ترددون هتافات الموت لأميركا والموت لبريطانيا، ثم يذهب أبناؤكم إلى هناك للتعليم». وإشراقي معروفة بأنها ليست من أنصار فرض الحجاب.

وكانت أطلقت حملة لجمع مليون توقيع في إطار حملة «لا للحجاب الإلزامي».

وتقول «أنا أعارض الرقابة من أي نوع. وفي نظري، فإن منع استخدام أي شيء ليس حلا».

19