فورة الاستهلاك تنعش سوق توصيل الطعام في مصر

"جوميا" تطلق أول منصاتها وتفتح باب المنافسة مجددا.
الخميس 2021/03/04
استثمارات الغذاء تستفيد من ارتفاع عدد السكان

يشهد سوق توصيل الطعام إلى المنازل في مصر نموا واضحا، مدفوعا بتصاعد الطلب على الوجبات السريعة، خاصة من جانب الشباب، الأمر الذي يفتح شهية الشركات الأجنبية لتوسيع نطاق أعمالها، ما دفع الرئيس التنفيذي لشركة “جوميا” للتجارة الإلكترونية للإعلان، الثلاثاء، عن إطلاق منصة جديدة لتوصيل الطعام في مصر، تحمل اسم “جوميا فود”.

القاهرة - في الوقت الذي ترى فيه الحكومة المصرية أن الزيادة السكانية أزمة مستعصية على الحل، تعيد الشركات العالمية توظيفها واستغلالها وتحويلها إلى فرصة، لأن جزءا كبيرا من التركيبة السكانية شبابية، ما يدفعها للإقبال على محلات الطعام، والحصول على الأكلات بطريقة سريعة، تتناسب مع إيقاع الحياة الذي يعيشه هؤلاء.

وتحفز التركيبة الشبابية شركات تقديم وتوصيل خدمات الوجبات السريعة على توسيع نطاق أعمالها من خلال ضخ استثمارات تخاطب تلك الفورة الاستهلاكية التي تصل قوتها إلى نحو 26.1 مليون مصري داخل نطاق الفئة العمرية من 15 – 29 عاما، وهي الفئة الرئيسية المستهدفة.

وأعلنت شركة “جوميا” للتجارة الإلكترونية إطلاق منصة جديدة لتوصيل الطعام في مصر، تحمل اسم “جوميا فود”، لتكون ثالث منصة للشركة بمصر بعد منصتي المبيعات “جوميا باي” للمدفوعات الإلكترونية.

وقال هشام صفوت الرئيس التنفيذي للشركة، لرويترز “أطلقنا منصة جوميا فود نهاية 2020، ونحن في مرحلة الافتتاح المبدئي.. لدينا شراكات قوية. معنا ماكدونالدز وعدد آخر محدود من المطاعم، ونستهدف بنهاية العام الجاري تكوين شراكات مع المئات من المطاعم العاملة في مصر”.

نورالدين محمد: الاستثمارات الأجنبية تستهدف بكثافة قطاع الغذاء بمصر
نورالدين محمد: الاستثمارات الأجنبية تستهدف بكثافة قطاع الغذاء بمصر

وتغطي الشركة الجديدة معظم مناطق محافظتي القاهرة والجيزة، وجاءت خطوة “جوميا” التى تنافس شركة “سوق دوت كوم” المملوكة لشركة أمازون، بعد خروج شركة غلوفو الإسبانية من سوق توصيل الطلبات بمصر، في يناير من العام الماضي، تلتها شركة “أوبر إيتس” الأميركية في مايو من العام ذاته.

تحفز خطوة “جوميا” المزيد من الشركات على دخول نشاط توصيل الطعام لتلبية زيادة الطلب على هذه الخدمات مع استمرار تداعيات كورونا التي ضاعفت الطلب على خدمات توصيل الوجبات السريعة، في ظل استمرار إجراءات غلق المحال خلال ساعات الليل، بدءا من العاشرة مساء وحتى السادسة صباحا، ويستثنى من ذلك نشاط توصيل الطعام للمنازل والذي يعمل على مدار 24 ساعة.

وكشف جهاز الإحصاء المصري عن ارتفاع إنفاق المصريين على الطعام والشراب إلى 37.1 في المئة من إجمالي الإنفاق.

ويصل متوسط إنفاق الفرد على الطعام نحو 300 دولار سنويا، فيما تصل فاتورة إنفاق الشباب على الطعام في الفئة العمرية من 15 إلى 29 عاما نحو 7.8 مليار دولار سنويا، ما يزيد من فرص التوسع في نشاط الوجبات السريعة، على اعتبار أن غالبية هذه الفئات تفضل تناول الطعام خارج المنزل.

بدأت شركة “جوميا” للتخطيط لتلك الخطوة مبكرا، حيث أدخلت العام الماضي خدمة طلب الخضروات والفاكهة والمواد الغذائية وتوصيلها معقمة للمنازل، الأمر الذي منحها فرصة أكبر لدراسة السوق، وبدأت بشكل كبير في منافسة منصات “نون” و”سوق دوت كوم”.

وتعد منصة “اطلب” الأقدم في مصر في نشاط توصيل الطعام عبر طلب الوجبات عبر منصتها، وكذلك تطبيقات “أكلني” و”المنيوز” و”طلبات”.

وأشار نورالدين محمد رئيس شركة “تارغت” للاستثمارات المالية وإدارة الاستحواذات، إلى أن الاستثمارات الأجنبية تستهدف منصات توصيل الطلبات خاصة قطاع الغذاء بما فيها الوجبات الجاهزة لأنها سخية.

وأضاف في تصريح لـ”العرب”، أن شركته تعكف على دراسة صفقتي استحواذ لمستثمرين أوروبيين وخليجيين في مشروعين في هذا المجال.

وتعد مجموعة “أمريكانا” التى استحوذت عليها مجموعة “أديبتيو إنفستمنتس” الإمارتية منافسا قويا في السوق المصرية، حيث تمتلك الحق التجاري لعدد من العلامات التجارية الشهيرة في مجال توصيل الوجبات السريعة للمنازل.

محمد رضا: تدشين المدن الجديدة والعصرنة يحفزان الاستثمار في المنصات
محمد رضا: تدشين المدن الجديدة والعصرنة يحفزان الاستثمار في المنصات

وتمتلك “أمريكانا- مصر” الحق التجاري لنحو 14 علامة تجارية، هي: هارديز وكنتاكي وجراند كافيه وفرايديز وبيتزا هت وكوستا كوفي ودجاج تكا وباسكن روبنز وفيش ماركت ورد لوبستر وأوليف غاردن وكريسبي كريم وفيوجين ولونغ هورن ستيك هاوس.

وإن كانت جميع المنصات الإلكترونية تخدم هذه العلامات التجارية الشهيرة، إلا أنها تعد منافسا قويا أيضا في تقديم وتوصيل الطلبات.

ويقترب صندوق استثمار أجنبي يدير استثمارات متنوعة في المنطقة العربية خلال الأيام المقبلة من الإعلان عن شراء حصة حاكمة في الشركة الدولية للصناعات الغذائية “كوك دور”، والذي يقدم خدمة الوجبات السريعة بمصر من خلال 80 منفذا، ويخطط لزيادتها إلى 150 منفذا.

وأكد محمد رضا، الرئيس الإقليمي لمجموعة سوليد كابيتال في مصر، أن الفترة الراهنة مواتية للاستثمار في مجال تدشين المنصات الإلكترونية وتوصيل الوجبات الجاهزة، لاسيما مع تأسيس المدن الجديدة والتوسعات الكبيرة في المدن الحالية.

ويعد هذا القطاع من الأنشطة عالية النمو وسريعة الدوران لرأس المال العامل، ما يزيد من هوامش ربحها بشكل محفز على ضخ الاستثمارات.

وأضاف رضا لـ”العرب” أن قطاع الغذاء من القطاعات الجاذبة للاستثمار بشكل كبير، حيث انتهت شركته من إدارة صفقة استحواذ لصالح عدد من المستثمرين الأجانب على مئة في المئة من أسهم شركة “رويال سويت” التى تعمل في مجال الصناعات الغذائية.

وشجعت الفورة الاستهلاكية على نشاط قطاعات أخرى مرتبطة بتوصيل الطلبات، منها سوق الدراجات النارية الذي انتعش بشكل كبير العام الماضي مع استمرار تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وكشفت مؤشرات شعبة مستوردي الدراجات النارية والهوائية بغرفة القاهرة التجارية عن رواج ملحوظ في حركة مبيعات الدراجات النارية مع تزايد الطلب على تطبيقات توصيل الطعام للمنازل، وتجاوزت مبيعاتها حاجز الـ250 ألف دراجة نارية خلال الستة أشهر الماضية.

وأوضحت البيانات المجمعة المصرية للتأمين الإجباري عن زيادة في عدد تراخيص الدراجات النارية الجديدة بنحو 40 في المئة، الأمر الذي يعزز نمو حركة المبيعات ويشجع رؤوس الأموال على طرق أبواب هذا النشاط.

11