فورد تطور تكنولوجيا في سياراتها ذاتية القيادة

السبت 2017/12/09
منعطف حاسم للوصول إلى المستقبل

ديترويت (الولايات المتحدة) – كشفت شركة فورد موتور الأميركية لصناعة السيارات أنها ستبدأ اختبار مركباتها الجديدة التي تعمل بتكنولوجيا القيادة الذاتية، في العام القادم في مدينة واحدة على الأقل لكنها لم تغير خطتها لبدء الإنتاج التجاري.

وقال جيم فارلي رئيس الأسواق العالمية في ثاني أكبر شركة أميركية لصناعة السيارات، إن “فورد ستختبر أيضا نماذج جديدة للنشاط تتضمن مركباتها الذاتية القيادة بما في ذلك نقل الأشخاص والبضائع”.

وباتت السيارات الذاتية القيادة أمرا واقعا رغم المشكلات التي لا تزال تعترض طريقها على الصعيدين التقني والقانوني خصوصا.

جيم فارلي: فورد ستختبر مركبات ذاتية القيادة بما في ذلك نقل الأشخاص والبضائع

وقال آلان هول المتحدث باسم فورد إن “الشركة بصدد نقل إنتاج سيارتها الكهربائية المستقبلية إلى المكسيك لإتاحة طاقة إنتاجية في مصنعها في فلات روك بولاية ميشيغان لتصنيع المركبات الذاتية القيادة في 2021”.

وسيبدأ إنتاج السيارة الكهربائية الجديدة، التي ستعمل بنظام بطارية أكثر تطورا سيمكنها من قطع مسافة تزيد عن 300 ميل، عام 2020 في مصنع فورد في كوتيتلان.

وعلى عكس السيارة الكهربائية الكاملة فإن السيارة الذاتية القيادة ستستخدم نظاما هجينا يجمع بين محرك بنزين وآخر كهربائي.

ولا يزال يتعين على السيارات الذاتية القيادة أن تبدد مخاوف المشككين بها خصوصا بعد حادث اصطدام بين سيارة كهربائية من طراز موديل أس من تيسلا وشاحنة ما أدى إلى مقتل سائقها.

وتلقت سامسونغ في مايو الماضي الموافقة من الهيئة التنظيمية في كوريا الجنوبية فيما يخص الاختبارات الخاصة بها لتقنيات السيارات ذاتية التحكم بالتعاون مع هيونداي.

كما تعمل شركة تاتا، التي تتخذ من الهند مقرا لها، على تكنولوجيا ما بعد البيع التي يمكن تركيبها على السيارات الموجودة.

ووفقا لتقرير شركة نافيغانت للأبحاث المتخصصة بالخدمات المهنية، فإن شركات تصنيع السيارات التقليدية تتقدم كثيرا على هذه الشركات التقنية التي تركز على التكنولوجيا في سباق القيادة الذاتية.

واستند خبراء نافيغانت على عوامل مثل المعرفة التقنية واستراتيجية الوصول إلى السوق والإنتاج والتسويق والتوزيع.

10