فوزنياكي تتحدى هاليب في أستراليا

السبت 2018/01/27
مباراة مثيرة

ملبورن - ينتظر عشاق التنس في العالم المنافسة الشرسة المتوقعة بين النجمة الرومانية سيمونا هاليب المصنفة الأولى على المستوى العالمي والدنماركية كارولين فوزنياكي المصنفة الثانية، في المباراة المقررة بينهما السبت في نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، أولى بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى في الموسم.

ولن تقتصر المنافسة في المباراة على لقب البطولة وصدارة التصنيف العالمي فقط، وإنما تشكل المباراة فرصة أمام كلتا اللاعبتين لكسر الحاجز الأخير نحو انتزاع اللقب الأول في سجل مشاركاتهما في بطولات غراند سلام.

وتتفوق فوزنياكي على هاليب 4-2 من حيث عدد مرات الفوز والهزيمة في سجل المباريات بينهما، وقد حققت فوزنياكي الفوز في آخر ثلاث مواجهات من بينها المباراة النهائية للبطولة الختامية للموسم الماضي، في سنغافورة خلال أكتوبر. وسيكون الفوز في المباراة مؤهلا لفوزنياكي لانتزاع صدارة التصنيف العالمي من هاليب.

وقالت فوزنياكي “لا تزال أمامي مباراة علي خوضها، أعتقد أنني قدمت عروضا هائلة في البطولة حتى الآن. وأشعر بالسعادة حقا والفخر إزاء كيفية استعادة التوازن وقلب الأمور لصالحي في مباريات سابقة، ثم الصمود حتى حسم الفوز”. وأضافت “أشعر بحماس شديد. فسأخوض نهائيا جديدا، بعد أسبوعين رائعين. مهما كان ما سيحدث، فقد قدمت أفضل ما لدي. والحافز كبير للفوز في مباراة يوم السبت”.

بعد العروض القوية التي قدمتها في البطولة الحالية، خاصة في الدور الثاني عندما حققت عودة هائلة أمام يانا فيت وفي الدور قبل النهائي أمام كيكي ميرتنز، تتمتع النجمة الدنماركية فوزنياكي بثقة هائلة في قدرتها على الفوز بالنهائي.

وأشادت فوزنياكي بقوة منافستها هاليب، مشيرة إلى أنها استعرضت أيضا قدرتها على قلب موازين المباريات لصالحها في اللحظات الحاسمة. وتتوقع فوزنياكي منافسة قوية في ظل الصراع على صدارة التصنيف العالمي عبر المباراة.

وصعدت هاليب للنهائي إثر انتصار صعب على الألمانية أنجليك كيربر، المتوجة باللقب في 2016، وكما هو حال فوزنياكي، تأمل في أن يحالفها الحظ لاعتلاء منصة التتويج في النهائي الثالث لها بغراند سلام. فقد خسرت هاليب في نهائي فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) مرتين، أمام ماريا شارابوفا عام 2014 وأمام إيلينا أوستبنكو عام 2017.

23